الرئيسية » تقارير نسوية » منوعات » الرسالة الاخبارية »  

صوت| في يوم التسامح العالمي.. خبير الصحة النفسية لؤي فواضلة.. التنشئة الاجتماعية تلعب دورا كبيرا بتعزيز قيم التسامح بالمجتمع
16 تشرين الثاني 2022

 

رام الله-نساء FM-يحتفل العالم في كل عام بـ اليوم العالمي للتسامح أو ما يُعرف بـ "اليوم الدولي للتسامح"،وهو اليوم الذي دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة الدول الأعضاء  للاحتفال به.

وقد جاءت هذه الدعوة في أعقاب إعلان الجمعية العامة في عام 1993، بأن يكون عام 1995 عام الأمم المتحدة للتسماح، ومبادرة المؤتمر العام لليونسكو في 16 نوفمبر عام 1995، حيث اعتمدت الدول الأعضاء في المنظمة الدولية المبادئ المتعلقة بالتسامح وخطة عمل متابعة سنة الأمم المتحدة للتسامح.

وفي هذا السياق يقول لؤي فواضلة أخصائي الصحة النفسية في حديث مع  "نساء إف إم" إن التسامح واحدة من أهم القيم الأساسية التي تعطي المبادئ والسعادة، ولذلك يجب على الأشخاص أن يكونوا متقبلين لذواتهم، لأن التسامح والتقبل مرتبطين بشكل أساسي مع بعضهم البعض. واضاف أن التنشئة الاجتماعية هي التي تلعب دورا كبيرا في تحديد إمكانية المسامحة للأفراد، فالبيئات التي تتعرض للظلم عادة ما تكون الأقل تسامح كبيئة الحروب والمخدرات والفقر وغيرها.  

واوضح :"حتى يتوفر التسامح يجب أن تتوفر الاحتياجات الأساسية للانسان وكذلك الأمان والاستقرار إضافة للبيئة الاجتماعية، لأن هذا الأمر يرتبط بالثقة تجاه الاخرين"، وأكد بأن الأطفال الذين ينشؤون في بيئة تشجع على العنف وعلى صيغة الأنا ويتبعون الأمثال الشعبية التي تكرس حب الذات وعدم المساهمة في المصالحة والتسامح بين الأفراد فإن سلوك التسامح يتراجع لديهم مقارنة في البيئات الداعمة للسلوك الإيجابي، وأضاف أن التسامح والمبادرة به يؤدي لرد إيجابي ويغير مجرى التفكير، وهو ما يؤدي إلى تحسين الوضع العام للمجتمع ككل".

وختم بالقول إن المجتمع الفلسطيني ومنذ الأزل اعتاد أن يكون متسامحا محبا للخير والسلام والرحمة وهو ما دعت إليه الأديان.

للمزيد الاستماع الى المقابلة :