الرئيسية » تقارير نسوية » نساء حول العالم » الرسالة الاخبارية »  

للمرة الأولى في تاريخ كأس العالم.. المرأة حكم في مونديال قطر
10 تشرين الثاني 2022

 

الدوحة- الطموح وتحقيق الذات لا يعرف الفرق بين رجل وامرأة، فمن يملك الإرادة والعزيمة سيصل إلى هدفه. بهذه الكلمات سطّر التحكيم النسائي في عالم كرة القدم تطوره وكتب فصلاً جديداً من النجاح بحضوره في مونديال قطر.

وفي حدث طال انتظاره نحو 9 عقود، أصبح للمرأة الحق في إدارة مباريات كأس العالم للمرة الأولى في التاريخ، بعد اختيار الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) 3 نساء حكام ساحة ومثلهن لمساعدة الحكم للمشاركة في مونديال قطر.

هذا التطور يُعد سبقاً في تاريخ التحكيم النسائي الذي سيكون أمام فرصة مهمة للتعبير عن مدى تطوره، فضلاً عن التأكيد أن مجال التحكيم في كرة القدم لم يعد حكراً على الرجال فقط.

التحكيم النسائي خلال مشاركته الأولى في المونديال، بعد 92 عاماً على انطلاقة هذه التظاهرة الكروية العالمية، سيدخل المعترك الأقوى له، وسيكون مطالباً بتقديم شهادة اعتماده أمام الملايين من عشاق كرة القدم والتي قد تجعله ضيفاً دائماً في النسخ المقبلة أو تبعده عن المشهد.

3 حكمات مساعدات في مونديال قطر

اختيار 6 سيدات للتحكيم في مونديال قطر جاء بعدما أصبحت قائمة الحكام الدوليين في الفيفا موحدة تجمع بين الجنسين، مما جعل لجنة الحكام تختار حكاماً من السيدات للمشاركة في الحدث العالمي، لا سيما أنها لا تفرّق بين الجنسين.

وإلى جانب حكمات الساحة الثلاث اللواتي سنتعرف عليهن في هذا التقرير، هناك أيضاً 3 حكمات مساعدات في مونديال قطر، هن: البرازيلية نويزا باك والمكسيكية كارين دياز ميدينا والأميركية كاثرين نيسبيت.

حكمات مساعدات في مونديال قطر، هن: البرازيلية نويزا باك، المكسيكية كارين دياز ميدينا، والأميركية كاثرين نيسبيت

حكمات مساعدات في مونديال قطر: الأميركية نيسبيت (يمين) فالبرازيلية باك والمكسيكية ميدينا (وكالات)

حكمات الساحة الثلاث

وحكمات الساحة الثلاث هن: الفرنسية ستيفاني فرابارت والرواندية سليمة موكاسانجا واليابانية يوشيمي ياماشيتا. ويجمع السيدات الثلاث على أنهن لا يردن أن يكون جنسهن مجالاً للنقاش ولا يسعين إلى الأضواء، وأن الاختيار لم يعد يتعلق بالجنس وإنما بالقدرة.

 

اختيار الثلاثي للمشاركة في مونديال قطر لم يأت من فراغ، فلكل منهن قصة نجاح على المستطيل الأخضر، فالفرنسية فرابارت تعد الأكثر شهرة والأعلى مكانة بين الحكمات بعد إدارتها كبرى البطولات النسائية.

فرابارت خلال إدارة نهائي كأس السوبر الأوروبي للرجال بين فريقي ليفربول وتشيلسي (مواقع التواصل)

الفرنسية فرابارت أدارت نهائي كأس السوبر الأوروبي بين ليفربول وتشلسي (مواقع التواصل)

جوائز فرابارت

حصلت فرابارت على الشارة الدولية عام 2009، وبعدها بعامين فقط دخلت عالم كرة القدم للرجال حين أدارت مباريات القسم الثالث في الدوري الفرنسي، وأصبحت أول سيدة تدير مباريات الدرجة الثانية في بلادها عام 2014، والدرجة الأولى عام 2019.

لم يتوقف نجاح فرابارت على الكرة الفرنسية، وإنما باتت أول امرأة تتولى التحكيم في مباراة نهائي كأس السوبر بين ليفربول وتشلسي عام 2019، وأول امرأة أيضاً تدير مباراة في دوري أبطال أوروبا بين  يوفنتوس الإيطالي ودينامو كييف الأوكراني عام 2020، وأول امرأة تشارك في طاقم قضاة الملاعب في مباراة بكأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) حيث تم تعيينها مساعدة للهولندي داني مكيلي في مباراة الافتتاح بين تركيا وإيطاليا.

وحصلت فرابارت (38 عاماً) على جائزة "الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم" (IFFHS) لأفضل حكم في العالم 3 سنوات متتالية (2019 و2020 و2021).

موكاسانجا أدارت مباراة زيمبابوي وغينيا في أمم افريقيا (مواقع التواصل)

الرواندية موكاسانجا أدارت مباراة زيمبابوي وغينيا في أمم افريقيا (مواقع التواصل)

تميز موكاسانجا

أما موكاسانجا، التي تحمل شهادة في التمريض، فسارت على درب نظيرتها الفرنسية ذاته، فهي أول امرأة تدير مباراة في كأس الأمم الأفريقية هذا العام، وجمعت بين منتخبي زيمبابوي وغينيا بعدما كانت الحكم الرابع لمباراة منتخبي غينيا وملاوي، وأول امرأة كحكم رابع تدير مباراة في بطولة أفريقيا للشباب بين مصر ومالي عام 2019.

هذه الحكمة الرواندية (34 عاماً) شاركت أيضاً في إدارة مباريات دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة (طوكيو 2020) وفي كأس العالم للسيدات 2019 في فرنسا، وكأس الأمم الأفريقية للسيدات في غانا 2018، ودوري أبطال أفريقيا للسيدات في مصر 2021.

وتعد موكاسانجا التي مارست كرة السلة قبل أن يستهويها التحكيم، من المميزات في هذا المجال، فهي المرأة الوحيدة التي تدير المباريات في بطولة الدوري الرواندي منذ العشرينيات من عمرها، وتحديداً عام 2010 وحتى الآن، أي منذ كان عمرها 22 عاماً.

اليابانية ياماشيتا أدارت مباراة بكأس الاتحاد الآسيوي (الفرنسية)

نجاح ياماشيتا

أما الحكم اليابانية ياماشيتا، فلم تكن أقل نجاحاً من نظيرتيها، فهي أول امرأة تدير مباراة في تاريخ دوري أبطال آسيا، وذلك في أبريل/نيسان الماضي، عندما تولت برفقة مواطنتيها ماكوتو بوزون وناومي تيشيروغي إدارة مباراة بين ملبورن سيتي الأسترالي وجيونام دراغونز الكوري الجنوبي.

كما باتت ياماشيتا (36 عاماً) أول امرأة تدير مباراة في كأس الاتحاد الآسيوي في مايو/أيار 2019، إذ تولت إلى جانب مواطنتيها أيضاً إدارة مباراة بين يانغون يونايتد من ميانمار، وناغا وورلد من كمبوديا.

وشاركت هذه اليابانية في إدارة مباريات في بطولات نسائية كبرى عدة طوال السنوات الأخيرة، منها بطولة الأمم الآسيوية للسيدات وبطولة كأس العالم للسيدات وكذلك أولمبياد طوكيو الأخيرة.

وتشارك ياماشيتا في إدارة مباريات الدوري الياباني منذ 2021، إذ كانت أول مباراة لها بين فريقي "يو إس سي سي يوكوهاما" و"تيغيفاجارو ميازاكي" وانتهت بفوز الثاني (2 – صفر).

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية