الرئيسية » تقارير نسوية » نساء فلسطينيات » الرسالة الاخبارية »  

غزة تشيع أول أسيرة في سجون الاحتلال!
07 تشرين الثاني 2022

 

غزة-نساء FM- بمشاركة مئات المواطنين في قطاع غزة وبحضور قيادات فلسطينية وممثلين عن مختلف الفصائل الوطنية شُيّع جثمان المناضلة فاطمة البرناوي أمس الأحد إلى مثواها الأخير في مقبرة الشهداء شرق مدينة غزة. 

وانطلق الموكب الجنائزي للمناضلة البرناوي من أمام ساحة الكتيبة غرب مدينة غزة تجاه مقبرة الشهداء حيث ووريت الثرى هناك. 

وكان جثمان المناضلة البرناوي وصل إلى القطاع من جمهورية مصر العربية، عبر معبر رفح البري الحدودي جنوب القطاع صباح أمس. 

يذكر أن البرناوي زوجة الأسير المحرر المناضل المرحوم فوزي النمر، الذي توفي العام الماضي؛ قد توفيت الخميس الماضي عن عمر ناهز (83 عامًا) في مستشفى "فلسطين" في القاهرة، بعد تدهور طرأ على صحتها في الأيام الأخيرة. 

وكان المجلس الوطني نعى البرناوي في بيان وقال إنّها كانت الأسيرة الأولى في الثورة الفلسطينيةالمعاصرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، حيث قضت 10 أعوام قبل أن تتحرّر عام 1979. 

وأضاف أنّ البرناوي أسّست في عام 1994 الشرطة النسائية الفلسطينية، في حين أدّت دوراً مهماً في المؤسسات الوطنيّة والتنظيمية. 

وأوضح المجلس الوطني الفلسطيني أنّ البرناوي كانت عضواً فيه، وعضواً سابقاً في المجلس الثوري، وعضواً في المجلس الاستشاري لحركة فتح. 

كما التحقت البرناوي بصفوف الثورة الفلسطينيّة في مرحلة مبكّرة، وكان لها دور أساسي في تأسيس الخلايا التنظيمية والفدائية لحركة فتح داخل الأراضي المحتلة. 

يذكر أن المناضلة فاطمة برناوي من مواليد مدينة القدس عام 1939 وتنحدر من عائلة نيجيرية الأصل ولأم أردنية فلسطينية. 

وشارك والدها في ثورة عام 1936، وعادت عائلتها إلى القدس عام 1960 واستقرت في حي الجالية الأفريقية، وحين بلغت الثامنة عشرة التحقت في صفوف حركة "فتح". 

ويجدر الإشارة إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس منح المناضلة البرناوي وسام نجمة الشرف العسكري عام 2005.