الرئيسية » تقارير نسوية » صحتك » الرسالة الاخبارية »  

صوت| خبير تنمية بشرية.. رمضان فرصة للتغيير!
21 نيسان 2021

 

رام الله- نساءFM- دانا ابريوش -ماذا تغير علينا وفينا منذ رمضان 2020 وحتى اليوم رمضان 2021؟، ماذا طورنا من أنفسنا، وماذا حملنا وتخطينا منذ عام على بدء الجائحة، وهذه المرة الثانية التي نصوم فيها خلال زمن كورونا، ما يفرح حقيقة أن رمضان هذا العام مليىء بالبهجة والسعادة، بشكل يختلف عن سابقه عام 2020، الجميع تخطى ما حصل العام الماضي، وركز على سعادة رمضان هذا العام، ولكن يبقى السؤال الأهم هل طورنا من أنفسنا؟ هل تغيرنا للأفضل؟

خبير التنمية البشرية مخلص سمارة، أجاب عن هذه التساؤلات خلال حديث "لنساء إف إم" خلال برنامج رمضان مع دانا قائلا"، "أن التغيير من الفطرة البشرية المتواصلة، وتحديدا شهر رمضان فرض علينا لنصوم عن كل عاداتنا السيئة، وللتحكم بشهواتنا وغرائزنا، وعلى رأسها شهوة الأكل وهي التي تحدد غريزة البقاء لدينا، ويأتي كل رمضان علينا فرصة لتهذيب نفوسنا، ولترتيب الفوضى العارمة في حياتنا، فلهاذا لا بد من استغلال هذه الفرصة لتغيير برمجتنا خلال العام كامل، وتحسينها للأفضل".

واضاف " أنه يجب علينا الحفاظ على رسالة وهدف رمضان الذي وجد من أجله، وإعادة التفكير بموضوعية وعقلانية، وأن لا نجعل عواطفنا هي المحرك الأساسي لسلوكياتنا، وهو بالتالي فرصة وهبة وهدية من الله عز وجل لتغيير أنفسنا من الداخل، وتطهيرها من الذنوب كاملة، فالتغيير للأفضل يضفي طابع الإيجابية والآثار النفسية الصحية على الفرد وعلى المجتمع بأكمله".

ونصح سمارة "النظر إلى رمضان 2020 وتحديد ما هي الصفات والعادات السلوكية السيئة التي حملها معه لرمضان 2021، ومحاولة وضع خطة للتخلص منها، والتواصل مع الذات، وبدء العمل على تعديل السلوكيات تدريجيا شيئا فشيئا، حتى الوصول إلى مرحلة مرضية للشخص عن ذاته، وفعلا يكون قد حقق تقدما وتطورا على صعيد حياته المهنية والشخصية والأكاديمية والروحانية، واعتبار رمضان شهر التعبد والتغيير، ولس شهرا للعب واللهو". 

الاستماع الى المقابلة :