الرئيسية » تقارير نسوية » اقتصاد »  

صوت| بنك فلسطين و"التعاون" يفتتحون حديقة "البيارة" للأطفال في مستشفى الأوغستا فكتوريا/ المطّلع في مدينة القدس
22 نيسان 2021

 

رام الله-نساء FM-افتتح بنك فلسطين ومؤسسة التعاون، يوم الاثنين، حديقة ترفيهية للأطفال في مستشفى الأوغستا فكتوريا (المطّلع) في القدس، ضمن مشروع "البيارة" وبمساهمة من مؤسسة منى وباسم حشمة، ومؤسسة متحدون بالإنسانية United in Humanity والجمعية الخيرية المتحدة للأراضي المقدسة، ومؤسسة بيلين 2000 الذين ساهموا بإنجاز الأعمال الإنشائية وتجهيز البنية التحتية للحديقة وتأهيلها، في حين تم تزويد الحديقة بالألعاب الملائمة للأطفال المرضى بتمويل من مكتب الممثلية النرويجية لدى فلسطين.

وشارك في افتتاح الحديقة مدير عام بنك فلسطين محمود الشوا والمدير التنفيذي للمستشفى الدكتور وليد نمور ومدير البحث والتطوير في مؤسسة التعاون خالد الداودي وممثلين عن المؤسسات الشريكة.

يأتي افتتاح هذه الحديقة ضمن مشروع "البيارة" الذي انطلق في العام 2013 بهدف توفير مساحات خارجية آمنة للأطفال للعب والترفيه، عبر تصميم وبناء حوالي 100 حديقة عامة خلال عشر سنوات، تبلغ مساحة كل واحدة نحو 1000 متر مربع، موزّعة على مناطق وأحياء مختلفة تفتقر إلى مثل هذه المرافق، لتلبي حاجات أكبر عدد ممكن من الأطفال، بالإضافة إلى احتضانها نشاطات تربوية وتعليمية تنظم بشكل دوري من قبل مؤسسات متخصصة.

 وتمتلك حديقة "البيارة في مستشفى الأوغستا فكتوريا" ميزة خاصة، نظرًا لموقعها داخل حرم المستشفى، مما تطلب تدخلات غير تقليدية من ناحية التجهيزات المختلفة، وأعمال البنية التحتية والتأهيل، بالإضافة إلى تزويدها بألعاب تتلاءم مع احتياجات الأطفال المرضى والأطفال المرافقين للمرضى أو الزائرين للمستشفى، وبالتالي توفير مكان خارجي ترفيهي للأطفال يساعد في تحسين ظروفهم الصحية والنفسية من خلال تشجيعهم على قضاء أوقاتهم برفقة ذويهم خارج غرف المستشفى وإلى زيادة المساحات الخضراء وتجميل البيئة داخل حرم المستشفى، وتعزيز الترابط المجتمعي بين الأُسر من خلال اللقاء في الحديقة.

وأكد محمود الشوا أن مشروع "البيارة" هو أحد أهم المشاريع التي بادر إليها بنك فلسطين قبل ثماني سنوات لإيجاد مناطق لعب آمنة للأطفال، والمساهمة في تخفيف عدد الإصابات التي راح ضحيتها أطفال أثناء لعبهم في مناطق مأهولة وخطرة، مشيراً إلى أن ذلك يأتي انطلاقًا من مسؤولية البنك الاجتماعية لزيادة المساحات الخضراء وتعزيز البنى التحتية.

وعبّر الشوا عن سعادته لهذا الإنجاز الذي سيخدم أبناء شعبنا من كافة المحافظات، خصوصًا أنه داخل حرم المستشفى الذي يخدم آلاف المواطنين.

بدوره قال مدير إدارة أعمال الأفراد في بنك فلسطين ثائر حمايل، في حديث "لنساء إف إم" ضمن برنامج صباح نساء، "بإن البنك أطلق المشروع قبل 8 سنوات لايجاد اماكن امنة للاطفال للعب ولايجاد مساحات خضراء وتحسين البنية التحتية".

واضاف أن انشاء حديقة البيارة داخل مستشفى المطلع كان مختلفا نوعا ما كون موقعها داخل حرم المستشفى ما تطلب مواصفات خاصة في التجهيز لتحسين ظروف الاطفال النفسية ومساعدتهم على العلاج .

وقال إن هذا المشروع يأتي ضمن المشاريع الكبيرة التي تندرج في اطار وخطة استراتيجية بنك فلسطين في جانب السؤولية المجتمعية.

من جانبه، قال الداودي إن مؤسسة "التعاون" وضمن استراتيجيتها 2020-2023 وبرنامجها للتنمية المجتمعية، تولي أهمية قصوى لمشاريع تطوير البنية التحتية لخدمة المجتمع المحلي، وخاصة المشاريع التي تخدم الأطفال وتساهم في تنشئة الأجيال القادمة، لافتًا إلى أهمية مشروع "البيارة" في توفير أماكن آمنة للأطفال للعب والترفيه عن أنفسهم، وتوفير المكان المناسب للأهالي لقضاء الوقت مع أطفالهم وإلى تعزيز الروابط والتواصل المجتمعي ما بين العائلات.

وأعرب عن أمله في أن تسهم حديقة "البيارة-الأوغستا فكتوريا" في تحقيق أهدافها بتحسين الظروف الصحية والنفسية للأطفال المرضى أو الزوار، شاكرًا بنك فلسطين وكافة المؤسسات الشريكة التي ساهمت في تمويل وإنجاز المشروع.

بدورها، قالت مؤسِسة ورئيسة مؤسسة "متحدون بالإنسانية"United in Humanity فاطمة عواد إن مستشفى الأوغستا فيكتوريا في القدس يعالج أطفالًا مرضى من الضفة الغربية وغزة، وأردنا أن يكون لهؤلاء الأطفال مساحة يمكنهم اللعب فيها للتخفيف عنهم ومنحهم فرصة للترفيه والفرح.

وأضافت: "لم يكن في مستشفى الأوغستا فيكتوريا ملعبًا، لذلك كان المكان مثاليًا لإنجاز هذه الحديقة المزوّدة بالألعاب، وقمنا بالتواصل مع مانحين آخرين لدينا للمساعدة في إنشاء الحديقة للأطفال المرضى في فلسطين أثناء تلقيهم العلاج. رغب المانحون بالمشاركة في مثل هذا المشروع الرائع لفلسطين. أرادوا أن يكونوا قادرين على بناء مكان مفعم بالسعادة والفرح".

بدوره، عبر الدكتور وليد نمور عن سعادته لإنشاء الحديقة في مستشفى المطلع، معربًا عن امتنانه وتقديره لبنك فلسطين ومؤسسة التعاون ولكل من مؤسسةمنى وباسم حشمة، ومؤسسة متحدون بالإنسانية "United in Humanity" ومكتب الممثلية النرويجية لدى فلسطين، والجمعية الخيرية المتحدة للأراضي المقدسة، ومؤسسة بيلين 2000، الذين ساهموا بإنجاز وتجهيز البنية التحتية للحديقة،مؤكدًا حرصه على ضرورة العناية بهذه البيارة والمحافظة عليها لتظل جزء من المشاريع المستدامة التي يستفيد منها أطفالنا من كافة المدن الفلسطينية.

يذكر أن مشروع "البيارة" حتى الآن في إنشاء 32 حديقة في الضفة الغربية وقطاع غزة، تستخدم لأغراض ترفيهية وتعليمية وثقافية وتخدم أكثر من 12 ألف طفل وطفلة.

الاستماع الى المقابلة: