الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

صوت|ضمن مشروع "بصمة".. الشابات المسيحية توقع مذكرات تفاهم مع عدد من الجمعيات والمراكز الخيرية بطولكرم
19 كانون الثاني 2023

 

طولكرم-نساء FM-وقع اتحاد جمعيات الشابات المسيحية في فلسطين، وتحت رعاية محافظ طولكرم عصام أبو بكر وبحضوره، مذكرات تفاهم مع عدد من الجمعيات والمراكز الخيرية في المحافظة، ضمن مشروع "بصمة" الذي ينفذه الاتحاد بتمويل من صندوق تنمية المرأة الافريقية.

وقالت السكرتيرة العامة لاتحاد جمعيات الشابات المسيحية في فلسطينk أمل ترزيk في حديثها "لنساء إف إم" إن كل هذه النشاطات تهدف إلى تعزيز العمل المجتمعي، وهذا المشروع يركز على الشابات في الأعمار التي تتراوح بين 19-35 عام، ومن خلالها يتم تدريب الشابات على مفاهيم النوع الاجتماعي، وأهداف التنمية المستدامة، وآلية تعزيز المجتمع، للخروج بأفكار هدفها تنمية المجتمع، ونقل المعرفة لشابات أخريات لإكسابهن هذه المعرفة.

وأضافت ترزي:"هذه المشاريع تخدم المجتمع من ناحية التعليم والصحة وغيرها، وسيتم تمويل هذه المشاريبع للشابات ضمن المؤسسات المجتمعية لإحداث التغيير المجتمعي، وهي شراكة مستدامة، نأمل أن تمتد لجميع فلسطين، وهو استمرار للوصول إلى الشباب والشابات في ظل الظروف الاقتصادية السيئة والقليلة".

وأشارت إلى ضرورة العمل على تعزيز نفسية الشابات والشباب في فلسطين، وقالت:"آخر احصائية أثبتت بأنه اكثر من 25% من الفئات الشابة يبعانون من الاكتئاب، وقد تكون النسبة أكبر بكثير"، وأضافت أنه يجب علينا أن نفكر بشكل تكاملي حتى يستطيع الجميع النهوض والصمود في ظل الواقع الاحتلالي الصعبة، وخصوصا أن المؤسسات موجودة في مناطق مهمشة أو تتعرض لانتهاكات الاحتلال بشكل مستمر، وبالتالي فإن هذه البرامج تعطي الأمل للشباب الفلسطيني وتكون بادرة أمل بالنهوض بوضعهم الاقتصادي.

 وقالت أمل ترزي:"البرامج تستهدف النساء ذوات الإعاقة بصورة مباشرة،  والبرنامج يستهدف 15% من ذوي وذوات الإعاقة"، وقالت إن هذه الفئة مهمة جدا، ويجب أن تكون لهم الأولوية في المتابعة معهم والنهوض بوضعهم، وأضافت:"هن صاحبات هذا المكان".

وأشارت إلى أنه تم التوقيع على هذه المذكرات مع كل من جمعية الأم والطفل، وجمعية سيدات علار، ونادي نسوي نور شمس الخيري، حيث يهدف المشروع إلى تمكين النساء والشابات من خلال تعزيز المساحة الآمنة وخلق فرص قيادية تمكنهن من تنفيذ مبادرات مجتمعية تلبي احتياجاتهن، ولتمكين النساء وتعزيز هذا الدور  في مواجهة الاحتلال والثبات على الأرض.

وقالت ترزي إن الاتحاد وانطلاقا من استراتيجيته يعمل على تمكين النساء والشابات الفلسطينيات من أجل إحقاق حقوقهن وتعزيز مشاركتهن في عمليات صنع القرار والتنمية المجتمعية على الصعيدين العام والخاص، من خلال توفير بيئة داعمة تمكنهن من المطالبة وممارسة حقوقهن على مستوى تجمعاتهن وبمختلف أماكن تواجدهن.

وأشارت إلى أن مشروع "بصمة" يسعى من خلال تدخلاته المختلفة إلى مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي، وخلق الفرص للنساء والشابات من خلال المبادرات المجتمعية والحوارات مع صناع القرار من أجل تغيير الممارسات التي من شأنها تقويض أدوار المرأة داخل المجتمعات، وتبادل الدروس المستفادة ومشاركة المعرفة بين المستفيدات في المحافظات المستهدفة من أجل توسيع ونمو وتعزيز القيادة النسوية في هذه المبادرات.