الرئيسية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

مركز فلسطين/ ثلاثة اسيرات يخضعن للاعتقال الإداري
08 تشرين الثاني 2022

 

رام الله-نساء FM-أفاد مركز فلسطين لدراسات الأسرى بان الأسيرات اللواتي يخضعن للاعتقال الإداري ارتفع عددهم الى ثلاثة أسيرات بعد تحويل الأسيرة " رغد الفنّي " (24 عاماً)، من مدينة طولكرم للاعتقال الإداري.

وأوضح مركز فلسطين بان الاحتلال وسع من دائرة استخدام الاعتقال الإداري منذ الهبة الشعبية في أكتوبر 2015 لتشمل الاسيرات والأطفال لأول مرة منذ سنوات طويلة، حيث أصدر منذ ذلك التاريخ ما يزيد عن 24 قرار إداري بحق أسيرات فلسطينيات، بينما لا يزال الاحتلال يعتقل 3 أسيرات تحت الإداري، جدد لاثنتين منهما لمرات إضافية.

الباحث رياض الأشقر مدير للمركز أشار الى ان محكمة الاحتلال أصدرت قرار اعتقال إداري بحق الأسيرة " رغد الفنّي" من مدينة طولكرم لمدة 6 شهور، وكانت قوات الاحتلال اعتقلتها بتاريخ 28/10/2022 بعد توقيفها على حاجز عناب العسكري خلال سفرها الى رام الله، ونقلتها الى التحقيق فى هشارون، واليوم حولتها الى الاعتقال الإداري دون تهمه ليرتفع عدد الاسيرات تحت الاعتقال الإداري الى ثلاثة.

وأشار الأشقر الى أن الأسيرة شروق محمد البدن (27 عاما) من بيت لحم وهي أم لطفلين تخضع للاعتقال الإداري، حيث كانت قوات الاحتلال أعادت اعتقالها بتاريخ 8/12/2021 بعد مداهمة منزلها، ولم يمض أقل من 6 شهور على الافراج عنها من سجون الاحتلال وصدر بحقها قرار اعتقال إداري دون تهمه وجدد لها 3 مرات متتالية.

والاسيرة " البدن" كانت اعتقلت سابقاً في يوليو 2019، وصدر بحقها قرار اعتقال إداري وجدد لها 3 مرات، بحيث أمضت 12 شهراً في الإداري قبل إطلاق سراحها في نهاية يونيو 2020، وبعد أقل من شهرين على الإفراج عنها أعيد اعتقالها مرة أخرى، في شهر سبتمبر، وأمضت 8 شهور أخرى، وأُفرج عنها في شهر مايو من العام 2021، ثم أُعيد اعتقالها في ديسمبر من نفس العام، ولا تزال تخضع للاعتقال الإداري.

كذلك يعتقل الاحتلال الأسيرة الصحفية بشرى جمال الطويل 28 عام من مدينة البيرة تحت الاعتقال الإداري، وكان أعيد اعتقالها بتاريخ 21/3/2022 خلال مرورها على حاجز زعترة جنوب نابلس، ولم يمضي على تحررها من سجون الاحتلال سوى 6 شهور فقط بعد اعتقال إداري استمر 11 شهراً، وصدر بحقها قرار اعتقال ادارى وجدد لها مرات متتالية.

والاسيرة "الطويل" ناشطة في مجال الدفاع عن الأسرى، وسبق ان اعتقلت 4 مرات وأمضت أكثر من 3 سنوات ونصف في سجون الاحتلال، وكانت تحررت في صفقة وفاء الاحرار، بعد أن أمضت 5 شهور في سجون الاحتلال، من حكمها البالغ 16 شهر.  

وطالب مركز فلسطين المؤسسات الدولية المعنية بشؤون المرأة، التدخل لحماية نساء فلسطين من جرائم الاحتلال وخاصة الاعتقال التعسفي الغير مبرر، والاعتقال الإداري دون أي تهمه.