الرئيسية » تقارير نسوية » نساء حول العالم »  

نائبة بايدن: نحضر لطرد إيران من المفوضية الأممية لشؤون المرأة
03 تشرين الثاني 2022
 
وكالات- نساء FM- أعلنت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس، الاربعاء، أن الولايات المتحدة ستحاول طرد إيران من لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة والمؤلفة من 45 دولة بسبب حرمان الإيرانيات من حقوقهن والقمع الوحشي للاحتجاجات.

وكانت إيران قد بدأت للتو فترة عضوية مدتها أربع سنوات في اللجنة التي تجتمع سنويا في مارس آذار للعمل على تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

غضب في إيران

وتشهد إيران انتفاضة غضب متواصلة منذ شهرين احتجاجا على مقتل الفتاة الكردية مهسا أميني على يد شرطة الأخلاق، ولم تتراجع سلطات طهران عن قمع النساء، فقد فقدت العديد من النساء حياتهن على يد الشرطة.

وقد تبنى المتظاهرون الشعار الكردي "امرأة، حياة، حرية" كصرخة حاشدة، وخرجوا إلى الشوارع للمطالبة بالحرية السياسية في مواجهة انقطاع الإنترنت والاعتقالات الجماعية وهجمات الذخيرة الحية من قبل الأجهزة الأمنية.

مشاركة ملحوظة للمرأة

ويرتبط الحجم الملحوظ لهذه الاحتجاجات ومرونتها ارتباطا مباشرا بالمشاركة المركزية للمرأة.

وخلال العام الماضي في إيران، شددت سيطرة الحكومة على حياة المرأة، خاصة فيما يتعلق بقانون الحجاب. وقد ولدت مقاطع الفيديو المنتشرة على نطاق واسع لشرطة الأخلاق التي تطبق القانون بعنف، موجة من الغضب والتحدي، ويمكن القول إن وفاة أميني كانت نقطة التحول.

اعتداءات على النساء

بالإضافة إلى الهجمات المرتبطة بالحجاب، نفذت الحكومة مؤخرا سياسة سكانية للولادة تفرض رقابة اجتماعية على النساء والأسر، وهي على وشك زيادة تهميش النساء من المجال العام.

وتجرم هذه السياسة، التي ندد بها مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، الإجهاض وتقيد تنظيم الأسرة والرعاية الصحية الإنجابية، مثل مراقبة الجنين، والحصول على وسائل منع الحمل.

 

المصدر: العربية