الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية »  

صوت| غضب وتحقيق.. توفي الطفل سليم النواتي وهو يبحث عن العلاج في مستشفيات الضفة.. "نساء إف إم" تابعت القصة مع الاطراف المتهمة بالقضية..!
12 كانون الثاني 2022

 

رام الله-نساء FM-حملت عائلة الطفل سليم عمر النواتي من قطاع غزة، مجمع فلسطين الطبي ومستشفى جامعة النجاح الوطنية مسؤولية فقدان ابنها سليم حياته لهما حيث لم تستقبل ايا من المشفيين الطفل سليم.

وقال السيد جمال النواتي عم الطفل سليم، في حديث مع "نساء إف إم" ، خلال برنامج "المنتصف"، والذي رافقه على مدار اسبوعين في الضفة الغربية بعد الحصول على تحويلة طبية علاجية ومغطاة ماليا انه توجه لمشفى جامعة النجاح في نابلس ورفضت ادارة المشفى ادخالهم بحجة عدم استقبال تحويلات مرضى السرطان لاشكاليات مالية مع الحكومة.

وقال: "ان الانسانية غابت في التعامل مع حالة سليم فهو مريض سرطان وبحاجة لتدخل عاجل والمماطلة والتنقل من مشفى لاخر ولوزارة الصحة كبدهم خسائر اضافية وعناءا مضاعفا ووقتا خسروا فيه حياة نجلهم."

وأوضح الرئيس التنفيذي لمستشفى النجاح الوطني الجامعي، د. كمال حجازي،  في حديث "لنساء إف إم" إن إدارة مستشفى النجاح كانت قد أعلنت مؤخرا ايقاف استقبال الحالات المرضية الجديدة الخاصة بالأورام والمحولة من وزارة الصحة، بسبب الأزمة المالية والديون المتراكمة على الحكومة والتي تبلغ قيمتها 400 مليون شيكل، الأمر الذي تسبب بعدم قدرة المستشفى على توفير الأدوية الخاصة بمرضى الأورام.

وحول ما جرى مع الطفل سليم، قال د. كمال أن ملف الفقيد سليم تم تشخيصه في قطاع غزة من بداية شهر 11 من العام 2021 ، وتم إصدار تحويلة إلى مستشفى النجاح  في 24-11-2021 ، وبسبب عدة ظروف لم يتمكن من إصدار تصريح والحضور.

واضاف حجازي: انه في 21-12-2021، أبلغنا الجميع أن المستشفى غير قادر على توفير الأدوية لمرضى الأورام وأعلنا عن عدم استقبال مرضى جدد، حيث يوجد مايقارب 1600 مريض يتلقون العلاج حاليًا , وأولوية استكماله لهم أفضل من استقبال مريض جديد قد لا نستطيع الاستمرار بتوفير العلاج له إذا ما استمرت الأزمة المالية، وأبلغنا وزارة الصحة إنه في حال توفر السيولة أو حينها سنعاود استقبال الحالات المرضية للأورام من جديد.

وقال تفاجأنا بوصول سليم للمستشفى، بتاريخ 26-12-2021، ولم تكن حالته تستدعي الادخال للمشفى تبعا لتشخيص الطبيب الموجود ودعوناهم للتوجه لدائرة شراء الخدمة في وزارة الصحة ومن هناك جرى التواصل مع عدة مشافي هنا واخرى مع الداخل لاستقبال حالته فنحن لا نستطيع على عاتقنا استقباله وبعيدا عن العاطفة كل مريض سرطان بحاجة لادوية ومتابعة وتغطية مالية ونحن ابلغنا وزارة الصحة بعدم مقدرتنا على استقبال اي مريض سرطان.

بدورها أعلنت مي الكيلة وزيرة الصحة، اليوم الأربعاء، عن تشكيل لجنة تحقيق في ملف وفاة الطفل المرحوم سليم النواتي، للوقوف على جميع حيثياته.

وأضافت الوزيرة الكيلة في بيان صحفي: "أنها شكلت يوم أمس لجنة تحقيق في ملف وفاة الطفل سليم النواتي من قطاع غزة، متقدمة باسمها واسم جميع العاملين في وزارة الصحة بأحر التعازي والمواساة من أهل الفقيد".

وأكدت وزيرة الصحة أن تعليمات الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية تقضي بإيلاء ملف العلاج لأهلنا في قطاع غزة أهمية قصوى.

للمزيد الاستماع الى الحوار :