الرئيسية » تقارير نسوية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

انطلاق حملة الـ 16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة في بيت لحم
24 تشرين الثاني 2021
 
بيت لحم- نساء FM- انطلقت مساء الثلاثاء، في ساحة المهد بمدينة بيت لحم، فعاليات الــ 16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة، تحت عنوان: الأسيرات الفلسطينيات إلى متى؟ بتنظيم من مركز الإرشاد النفسي والاجتماعي للمرأة، وبالشراكة مع منتدى المنظمات الأهلية لمناهضة العنف ضد المرأة، وبالتعاون مع بلدية بيت لحم.

الأزرق: الحملة تهدف لحماية الأسيرات من بطش الاحتلال

وقالت مديرة مركز الإرشاد النفسي والاجتماعي للمرأة خولة الأزرق إن الحملة تهدف إلى وضع حد لهذا العنف في كل العالم، مشيرة إلى الوضع في فلسطين وانتهاكات الاحتلال التي تطال كل أبناء شعبنا وعلى رأسهم الأطفال والنساء.

وأشارت إلى مقتل شابة فلسطينية على يد زوجها وهي أم لأربعة أطفال مؤخرا، لافتة إلى مقتل 22 امرأة هذا العام، وقالت إن الحملة يراد بها دق ناقوس الخطر مما تعانيه النساء من انعدام مقومات الحياة في سجون الاحتلال، إلى جانب أوضاع صحية صعبة وعلى رأسهن الأسيرة إسراء الجعابيص.

وأضافت: نريد لفت أنظار العالم لمعاناة الأسرى وتصنيفهم كأسرى حرب لا إرهابيين كما تدعي دولة الاحتلال، مؤكدة على حق الأسيرات بظروف اعتقال سليمة تتوفر فيها شروط الحياة الإنسانية حتى الإفراج عنهن.

المحافظ حميد: المؤسسة الرسمية تعمل لحماية النساء عموما والأسيرات خصوصا

وتطرق محافظ بيت لحم كامل حميد إلى معاناة الأسيرات في سجون الاحتلال، حيث يتعرضن لأبشع صور القهر والظلم جراء ممارسات الاحتلال.

ونقل حميد تحيات الرئيس محمود عباس للحضور ، وأكد أن قضية الأسرى على رأس أولويات الرئيس والقيادة، مشيرا إلى أن شعبنا يعتز ويفخر بالمرأة الفلسطينية الأسيرة والشهيدة، وكل من يحتضن مناضلة ومناضلا فلسطينيا.

كما أكد أن منظومة العمل الرسمي الفلسطيني تسخر كل عملها لخدمة شعبنا خاصة الأسرى والأسيرات الفلسطينيين.

سلمان: يجب رفع وعي المجتمع بحقوق النساء

من ناحيته، أشار رئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان إلى أهمية توحيد العمل النضالي من أجل الوصول للحقوق الفلسطينية والخلاص من الاحتلال، مشددا على أهمية العمل على تحرير الأرض والأسرى، مؤكدا أنه دون إنهاء الاحتلال لن تنتهي معاناة الشعب الفلسطيني.

وقال إن رسالة الشعب الفلسطيني من ساحة المهد هي كفى للاحتلال وظلمه، داعيا المجتمع الدولي إلى ضرورة إنهاء الاحتلال.

وشدد سلمان على أهمية رفع الوعي المجتمعي تجاه حقوق النساء من خلال تعزيز ثقافة مجتمعية تمنع وقوع العنف عليهن.

أبو عطوان: الاحتلال انتهك خصوصية الأسيرات وعذبهن

بدوره، أشار مدير هيئة الأسرى والمحررين في بيت لحم منقذ أبو عطوان إلى معاناة الأسيرات الفلسطينيات، وقال إن أهمية هذه الحملة تندرج ضمن فضح جرائم الاحتلال بحق الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال.

وأشار إلى اعتقال 17 ألف فلسطينية منذ بداية الاحتلال، حيث تعرضت النساء لظروف قاسية تم خلالها الاعتداء عليهن وعلى خصوصيتهن، بشكل يخالف كافة المواثيق الدولية والإنسانية التي تدعو لحماية المرأة التي لها حقوق كأسيرة.

وتحدث أبو عطوان عن نماذج من الاستهداف الإسرائيلي للأسيرات، ومنها الاعتداء بالضرب، مشددا على أن الأسيرات تحدثن بشهادات مشفوعة بالقسم عن تعرضهن للضرب إلى جانب الاعتداء عليهن نفسيا ومعنويا، وضرب مثالا على ذلك شهادة الأسيرة إسراء الجعابيص.

الأسيرة المحررة حمامرة: الأسيرات يعانين من أوضاع مأساوية

من ناحيتها، تحدثت الأسيرة المحررة حلوة حمامرة عن معاناة الأسيرات في سجون الاحتلال، وقالت إن رسالة الأسيرات لشعبنا هي أهمية الصمود والثبات، وضرورة العمل على تحريرهن من غياهب السجون.

من جانبها، تلت عضو مجلس إدارة مركز الإرشاد ماجدة الأزرق بيان المركز في الحملة، أعلنت فيه تفاصيل ورسالة الفعاليات.

وتخلل الافتتاح، فقرات فنية قدمتها فرق مركز لاجئ، وجوقة ادوارد سعيد، وفقرة غناء وطني للفنان الفلسطيني علي الشيخ، ولوحة فنية للفنانة سكيبة جبور تعكس الأسيرات في سجون الاحتلال والقدس وأسوارها.