الرئيسية » تقارير نسوية » نساء في العالم العربي »  

الكويت.. ترقب لإقرار قبول النساء بالجيش ووزير الدفاع يكشف التفاصيل
12 تشرين الأول 2021

 

الكويت-نساء FM-يتجه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، حمد جابر العلي، إلى إصدار قرار بشأن قبول انخراط المرأة الكويتية في السلك العسكري بالجيش الكويتي ضمن منتسبي القوات المسلحة، الثلاثاء، بحسب صحيفة "القبس".

وأوضح الوزير، في حديث للصحيفة  أن "الخطوة الأولى هي قبول المرأة الكويتية في الهيئة الطبية والخدمات المساندة ضابطات وضابطات صف".

وأضاف أن "المرحلة المقبلة التالية لإصدار القرار ستتضمن تشكيل لجان لوضع أسس القبول وشروطه ومتطلباته، وقواعد التدريب".

وكشف أنه سيتام إصدار "قرارات تنفيذية بشأن تنظيم التحاق المرأة الكويتية بالسلك العسكري، ومدة الدورة التدريبية اللازمة وتاريخ عقدها حتى يتم تخريج المنتسبات من أجل العمل جنبا إلى جنب مع  رجال القوات المسلحة".

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن الدفعة الأولى المنتظر قبولها في الجيش تتراوح ما بين 100 إلى 150 كويتية، سيتم ترشيحهن لدورة ضباط وضباط صف، مشيرة إلى أن ذلك يهدف للاستفادة من الطاقات والامكانات النسائية في خدمة الجيش الكويتي.

وعن دوافع اتخاذ القرار، أشار إلى أنه أثناء زيارة سابقة له للورش الفنية في الجيش الكويتي، لفت نظره وجود كويتيات يعملن  بصفة مدنية  بجانب العسكريين، فاعتبر أنه حان الوقت لأولئك المدنيات أن يتحولن إلى عسكريات في المرحلة المقبلة إذا رغبن في ذلك.

وفي سبتمبر الماضي، نقلت صحيفة "الأنباء" عن معاون رئيس الأركان لهيئة القوة البشرية اللواء ركن الدكتور خالد الكندري قوله،  إن هناك دراسة وصفها بـ"الجادة" لدى الجيش للنظر في هذا الأمر، متوقعا إنجازها خلال العام الجاري.

وجاءت تصريحات الكندري التي نقلتها وسائل محلية أخرى على هامش انطلاق حملة "كن منهم" التي تهدف إلى جذب الكويتين لـ"التطوع في الخدمة العسكرية والدفاع عن الوطن".

وهذه ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها مسؤول كويتي عن ضم النساء للجيش، ففي 2018 قال وزير الدفاع آنذاك الشيخ ناصر الصباح إنه يؤيد انخراط المرأة في الجيش الكويتي، وذلك بعد ضمها لجهازي وزار الداخلية وحرس مجلس الأمة.

وفي وقت سابق من العام الجاري، فتحت السعودية باب التجنيد أمام النساء، وحددت وزارة الدفاع مجموعة من الشروط أمام المتقدمة للخدمة. فيما سمحت الإمارات، منذ وقت مبكر، بانخراط النساء في العمل العسكري.