الرئيسية » تقارير نسوية » اقتصاد »  

بالأرقام: كيف تدير النساء الثروات وتستثمرها
08 أيار 2022

 

رام الله-نساء FM-تظهر الدراسات أن النساء في جميع أنحاء العالم يزددن ثراء وذكاء من الناحية المالية. ومع نجاحهن بذلك، فإن تأثيرهن على الاقتصادات العالمية يتزايد أيضًا.

اليوم على صعيد عالمي، تجمع النساء وتدير ثروات متزايدة. بل توجه بعضهن الاقتصادات، ويشغلن مناصب قيادية في أهم المؤسسات المالية في العالم، مثل كريستالينا غورغييفا، المدير العام الحالي لصندوق النقد الدولي، والمديرة التنفيذية السابقة للبنك الدولي.

كما أصبحت الخبيرة الاقتصادية الأميركية والأستاذة الجامعية، جانيت يلين، أول امرأة ترأس وزارة الخزانة الأميركية عام 2021.

في حين تسيطر النساء على نحو %32 من الثروة العالمية، ويضفن 5 تريليون دولار إلى إجمالي الثروة كل عام، وفقًا لدراسة أجرتها مجموعة بوسطن الاستشارية (BCG) في عام 2020. وقد جمعن ثروة بمعدل نمو سنوي مركب قدره %6.1 من 2016 إلى 2019. ومن المتوقع أن يرتفع هذا المعدل إلى %7.2 بحلول عام 2023.

كذلك كشفت شركة الخدمات المصرفية الاستثمارية (UBS) هذا العام، أن الجائحة أدت إلى زيادة عدد النساء الراغبات بإدارة شؤونهن المالية. وأظهر استطلاع شركة (Investor Pulse) لعام 2021، أن %68 منهن بدأن مناقشة الشؤون المالية مع عائلاتهن على نحو أوسع.

بينما كشفت دراسة أجرتها شركة (Fidelity Investments) لإدارة الأصول، أن نحو %67 منهن يستثمرن الآن خارج إطار خطط التقاعد الخاصة بهن، بزيادة قدرها %23 منذ عام 2018.

فيما وجدت شركة (RBC) أن %21 من النساء اللائي لديهن أصول قابلة للاستثمار بقيمة 5 ملايين دولار أو أكثر، هن مؤسِّسات أو مالكات لمشروع تجاري. وأظهرت دراسات شركة (Merrill) لإدارة الاستثمار، أن محافظهن تتفوق على الرجال بمتوسط ​​%0.4 إلى %1.8 سنويًا، بما قد يكون له تأثير كبير مع مرور الوقت.

وذكرت (Merill) 4 أسباب لذلك: تتسم النساء بشكل عام بالصبر حينما يتعلق الأمر بالاستثمار. ويهدفن إلى توزيع الأصول بحيث تكون أكثر توازنًا وتجنبًا للمخاطر وأكثر تنوعًا. كما يبحثن ويطرحن الأسئلة قبل الاستثمار، ويستثمرن مع وضع الأهداف في الاعتبار، مما يساعد المستثمرين بشكل عام على التركيز.

من ناحية أخرى، تزداد مساهماتهن في مضاعفة أموالهن، وهو اتجاه من المتوقع أن يستمر. حيث أظهرت دراسة (Fidelity Investments) في عام 2021، أن 9 من كل 10 نساء يخططن لاتخاذ خطوات إضافية للمشاركة بشكل أكبر في إدارة أموالهن خلال العام المقبل.

 

وبما أنهن يشكلن %13 من ثروة الشرق الأوسط، فقد أصبحن قوة اقتصادية كبيرة، وفقًا لتقرير مجموعة بوسطن الاستشارية في عام 2020، حيث بلغت ثرواتهن نحو 786 مليار دولار.

في حين سيستمر الشرق الأوسط في تحقيق نمو قوي حتى عام 2023، مدفوعًا بشكل أساسي بمزيد من الاستقرار السياسي والاقتصادي في جميع أنحاء المنطقة، فضلاً عن التحسينات المستمرة في الرعاية الصحية وتعليم المرأة.