الرئيسية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

الاحتلال يقرر الإفراج عن الصحفية سُمية جوابرة بشروط انتقامية
13 تشرين الثاني 2023

facebook sharing button

رام الله - نساء FM- قررت محكمة الاحتلال اليوم الأحد الإفراج عن الصحفية سُمية جوابرة (30 عامًا) من نابلس، بشروط قاسية، تتمثل بكفالة مالية بقيمة 10 الآلاف شيقل، وبكفالة طرف ثالث بقيمة 50 ألف شيكل، بالإضافة إلى الحبس المنزلي غير محدد المدة، ومنعها من استخدام الانترنت، وإبقائها تحت رقابة منزلية، هي وزوجها، ووالدة زوجها لضمان تطبيق الشروط السابقة.

 

واعتبر نادي الأسير، أنّ الشروط التي فرضت على الصحفية جوابرة، تأتي في إطار عملية انتقامية متواصلة تستهدف الصحفيين الفلسطينيين، من خلال جملة من السياسات الممنهجة، ومنها عمليات الاعتقال على خلفية (التحريض) على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالت عمليات الاعتقال بعد السابع من أكتوبر 26 صحفيا من بينهم الصحفية سمية جوابرة، وجزءًا منهم جرى تحويله إلى الاعتقال الإداريّ (أي اعتقال دون تهمة وبذريعة وجود ملف سري). 

 

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الصحفية جوابرة في الخامس من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري وهي حامل في شهرها السابع، بعد استدعائها على خلفية (التحريض) على مواقع التواصل الاجتماعي. 

 

ولفت نادي الأسير إلى أنّ سّمية متزوجة من الصحفي طارق سركجي، وهي أم لثلاثة أطفال، (شمس تبلغ من العمر 6 سنوات، وسماء 4 سنوات، وعبادة يبلغ من العمر عامين)، وهي حامل في شهرها السابع، وتنوي تسمية طفلها يوسف على اسم جده الشهيد يوسف سركجي. 

 

تحمل الصحفية جوابرة شهادة البكالوريوس من جامعة النجاح الوطنية تخصص إذاعة وتلفزيون من كلية الإعلام، وتعمل اليوم بشكل حرّ مع عدة وسائل إعلام.