الرئيسية » تقارير نسوية » أخبار محلية »  

صوت| الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى لـ "نساء إف إم" لقاء المحامين كشف عن تفاصيل إليمة وقاسية من التعذيب
15 أيلول 2021

 

رام الله-نساء FM-أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين بأن مخابرات الاحتلال الإسرائيلي تحاول عرقلة زيارة محامي الهيئة للأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم، وقد أبلغت الطاقم القانوني بأنه لن يتمكن إلا من زيارة أسيرين فقط.

وأوضح الناطق باسم هيئة شؤون الاسرى والمحررين حسن عبد ربه، في حديث مع "نساء إف إم" ضمن برنامج "السابعة"، أن طاقم الهيئة القانوني تمكن من زيارة أسيرين فقط ، حيث كانت الزيارة الأولى الساعة 12:15 بعد منتصف الليل، والزيارة الثانية الساعة 1:10 فجرا.

وتمكن محاميان من زيارة الاسيرين محمد ومحمود العارضة وقال الأسير محمود العارضة لمحاميه خلال زيارة الأخير له في مركز تحقيق الجلمة إنهم حاولوا قدر الإمكان عدم الدخول للقرى الفلسطينية في مناطق 48 حتى لا يتعرض أي شخص للمسائلة.

وأضاف العارضة: "لم يكن هناك مساعدة من أسرى آخرين داخل السجن، وأنا المسؤول الأول عن التخطيط والتنفيذ لهذه العملية التي بدأت في ديسمبر 2020".

وتابع: سرنا مع بعضنا حتى وصلنا الناعورة ودخلنا المسجد، ومن هناك تفرقنا كل اثنين على حدا، وحاولنا الدخول لمناطق الضفة ولكن كانت هناك تعزيزات كبيرة".

وقال "تم اعتقالنا صدفة ولم يبلغ عنا أي شخص من الناصرة، حيث مرت دورية شرطة وعندما رأتنا توقفت وتم الاعتقال، واستمر التحقيق منذ لحظة اعتقالنا حتى الآن 7 ساعات يومياً".

ونقل المحامي رسلان محاجنة عن العارضة قوله: "تأثرت كثيراً عندما شاهدت الحشود أمام الناصرة، وأوجه التحية لأهل الناصرة، لقد رفعوا معنوياتي عالياً".

وأضاف" أطمئن والدتي عن صحتي، ومعنوياتي عالية، وأوجه التحية لأهلنا في غزة، وأحيي كل جماهير شعبنا على وقفتهم، كان لدينا راديو صغير وكنا نتابع ما يحصل في الخارج".

وختم الأسير العارضة: "ما حدث إنجاز كبير، وأنا قلق على وضع الأسرى وما تم سحبه من إنجازات للأسرى".

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أعلنت في وقت سابق مساء امس، أن محامي الهيئة سيزورون االأسرى الأربعة الذين انتزعوا حريتهم من سجن "جلبوع" وأعاد الاحتلال اعتقالهم، بعد أن انتزعت قرارا قضائيا من محاكم الاحتلال برفع أمر منع لقاء المحامي.