الرئيسية » تقارير نسوية »  

المستوطنون يحرقون مسجدا في قرية المغير شمال شرق رام الله
12 تشرين الثاني 2014

 أكدت مصادر فلسطينية، اليوم الأربعاء، أن مجموعة من المستوطنين المتطرفين أقدمت فجراً على إحراق المسجد الغربي لقرية المغير شمال شرقي رام الله.
ونقل شهود عيان لمراسل وكالة "معا" أن المصلين فوجئوا لدى توجههم إلى المسجد لأداء صلاة الفجر باشتعال النيران في الطابق الأرضي للمسجد، ووصول النيران إلى الطايق الثاني.
ونجح المصلون بأدواتهم البسيطة وما توفر لهم من إخماد ألسنة النيران، التي تسببت بأضرار كبيرة في الطابق الأرضي وبعض الأضرار في الطابق الثاني، كما خط المستوطنون العبارات العنصرية ضد الشعب الفلسطيني.
وهذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها المستوطنون بإحراق مسجد القرية هذا، بل اعتادوا على ذلك، وفي كل مرة تحدث عملية حرق، تقوم شرطة الاحتلال بفتح تحقيق وهمي، لم تتمكن من القبض على أي مستوطن.
وتواجه قرية المغير الصغيرة الاستيطان وحيدة، حيث أدى الاستيطان إلى مصادرة أكثر من ثلاثة أرباع أراضيها، حيث تصادر أراضيها لصالح المستوطنات ومعسكرات جيش الاحتلال، ومناطق المحميات الطبيعية.
وغالباً ما تكون اعتداءات المستوطنين هذه مترافقة مع تواجد قوات الاحتلال التي توفر لهم الحماية.
وحذر عدد من المسؤولين الفلسطينيين من أن استمرار اعتداءات المستوطنين على أماكن العبادة الفلسطينية، ودعم حكومة نتنياهو المتطرفة لاقتحام المسجد الأقصى قد يؤدي إلى نشوب حرب دينية.

وكالة معا للأنباء