الرئيسية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

غزة: طاقم شؤون المرأة يعقد لقاءً توعوياً حول" تعزيز المشاركة السياسية للنساء في المجتمع الفلسطيني"
03 تشرين الأول 2022

غزة-نساء FM-عقد طاقم شؤون لقاءً توعوياً حول" تعزيز المشاركة السياسية للنساء في المجتمع الفلسطيني" بمشاركة خمسين طالبة من جامعة الأقصى بخانيونس، يأتى هذا اللقاء ضمن مبادرة "نحو قيادة شابة فاعلة" المنبثقة عن مشروع "تعزيز القيادة السياسية للمرأة في الضفة الغربية وغزة"، وتم تنفيذ اللقاء في قرية الشباب بالجامعة.

أدار اللقاء منسق المشروع بغزة ناهض خلف، حيث قام بالحديث عن بطاقم شؤون المرأة ونشأته والأهداف العامة التي يسعى الطاقم لتحقيقها في المجتمع، وكذلك عن المشروع والأنشطة التي يتضمنها، وأهمية  توعية الطالبات حول موضوع المشاركة بشكل عام والمشاركة السياسية بشكل خاص، حيث يقوم مفهوم المشاركة يقوم على الاعتراف بالحقوق المتساوية للجماعات والأفراد والاعتراف بالآخر بصرف النظر عن الجنس أو الدين أو العرق، وأن المشاركة لابد أن تساهم في استبعاد الصراع وتحمل مكانه فلسفة التعاون والعمل المشترك.

مفهوم المشاركة السياسية  يشمل مجمل النشاطات التي تهدف إلى التأثير على صانعي القرار السياسي (كالسلطة التشريعية والتنفيذية والأحزاب والبلديات والنقابات) وتأتي أهمية المشاركة السياسية في هذه الأشكال المختلفة في مواقع صنع القرار ومواقع التأثير في كونها تمكن الناس من الحصول على حقوقهم ومصالحهم أو الدفاع عنها، الأمر الذي يعطيهم في النهاية قدرة للتحكم بأمور حياتهم والمساهمة في توجيه حياة المجتمع بشكل عام، حيث  تعد المشاركة السياسية من المؤشرات الدالة على نضج المجتمع سياسياً وثقافياً، فارتفاع نسبة المشاركة في مجتمع ما يدلُ على تقدمه ووعيه بحقوقه السياسية ، كما يدل على مستوى عالي من الثقافة السياسية.

 وأشار خلف مفهوم المشاركة السياسية بأنه إنخراط الفرد رجل كان أو امرأة في نشاطات الحياة العامة وفي جميع مجالاتها وممارسة حقوقهم المدنية المكفولة بالقانون الأساسي والقوانين الناظمة للعمل السياسي وهي تأتي بصورة طوعيه من قبل الفرد والتي تعزز قيم المشاركة الشعبية السياسية وتحديداً القيم الديمقراطية والتعددية وحرية الرأي .

وتم الحديث عن انتخابات مجالس الطلبة داخل الجامعات باعتباره شكل من أشكال المشاركة السياسية، والذي يمارسه الطالب الجامعي بمجرد دخوله لحرم الجامعة، وللأسف فإن هذا الحق يفتقده الشباب والشابات في قطاع غزة منذ العام 2007، حيث يغادر الجامعة سنوياً ما يقارب 19 ألف طالب وطالبة وهم محرومين  من هذا الاستحقاق الديمقراطي.