الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » نساء فلسطينيات »  

صور|الطفلة رهف سلمان نجت باعجوبة.. شاهدت الصاروخ وهو يسقط باتجاهي !!
11 آب 2022

غزة-نساء FM-رولا أبو هاشم- بفعل صاروخ إسرائيلي استهدف مجموعة من الأطفال في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، ثاني أيام العدوان الأخير على غزة، فقدت الطفلة رهف سلمان (10 أعوام) قدميها ويدها اليمنى. 

وعلى سرير في المستشفى الأندونيسي شمال القطاع ما زالت تقضي رهف أيامها منذ انتهاء العدوان. 

كانت تجلس رهف مساء السبت الماضي برفقة عائلتها داخل المنزل قبل أن تقرر الخروج إلى الشارع لتنادي أخيها لمشاركتهم في تناول طعام العشاء. 

دقائق قليلة مضت على وصول رهف إلى باب المنزل في ذلك الوقت كما تستذكر تلك اللحظات بأسى "أشرت إلى أخي كي يأتي، لكنه لم يستجب لي سريعًا، ثم رأيت الصاروخ وهو ينزل باتجاهي، شعرت أنني "تكهربت"، وأن الصاروخ سقط على جسدي كله، ثم استيقظت وأنا داخل المستشفى". 

وتتابع "لم يراني أحد في البداية، ولم يتعرفوا عليّ بعد الانفجار الشديد، كان بجانبي ابن الجيران الذي استشهد بذات القصف". 

وأضافت بحسرة وألم "سبقتني يدي اليمين وقدماي إلى الجنة". 

يقول والدها "لا تستطيع رهف أن تفتح عينيها في الضوء بفعل الشظايا التي استقرت داخل عينيها بالإضافة إلى الكسور في عظام الصدر أيضًا". 

وتشير رهف بالقول "كل شيء كنت أفعله بيدي اليمين، الكتابة والأكل والرسم، ولا أستطيع استخدام اليد اليسرى، لكنني الآن مضطرة لمحاولة استخدامها كي أستطيع مواصلة حياتي". 

وتقول "أحب أن أرسم، وأذكر آخر لوحة رسمتها قبل الحرب لمنظر البحر في غزة، لا أعرف كيف سأعود لممارسة هواية الرسم بعد ذلك!" 

وتختم حديثها برسالة "أتمنى أن أعيش كباقي أطفال العالم في أمان، وأتمنى أن أتلقى العلاج في الخارج، وأن أجد طريقة تخرجني من الضغط النفسي الذي عايشته خلال العدوان وبعده!" 

ومن المقرر أن تغادر رهف في الأيام المقبلة إلى تركيا لتلقي العلاج بعدما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، توجيه رسالة باستقبال الطفلة الفلسطينية الجريحة رهف سلمان، للعلاج في بلاده.