الرئيسية » أخبار محلية »  

الأردن يعتمد آلية الحجز المسبق للمغادرين عبر "جسر الملك حسين"
10 آب 2022

 

عمان-نساء FM- أعلن الأردن اليوم الثلاثاء، اعتماده آلية الحجز المسبق لمستخدمي "جسر الملك الحسين" لتسهيل حركة المغادرين إلى الأراضي الفلسطينية ومنع الازدحامات اعتبارا من الأحد المقبل.
وقالت وزارة الداخلية الأردنية، في بيان، إن الحجز سيتم من خلال الرابط الإلكتروني الخاص بالشركة التي تعمل على تقديم خدمة نقل المغادرين من "جسر الملك الحسين" أو من خلال مكاتبها "دون أن تتقاضى الشركة أي مبالغ إضافية" اعتبارا من يوم 14 أغسطس الجاري.
وأوضحت الوزارة أن هذا الإجراء يأتي في إطار "استمرار جهود الدعم للأشقاء الفلسطينيين، وضمن إجراءات الوزارة، لتسهيل حركة المغادرة على جسر الملك الحسين باتجاه الاراضي الفلسطينية، بما يضمن الحيلولة دون حدوث الاكتظاظ والازدحام وعدم تكليف المغادرين المزيد من الوقت والجهد".
وكان وزير الداخلية الأردني مازن الفراية، أعلن في يوليو الماضي عن وجود مشاكل لوجستية على الجانب الإسرائيلي من الجسر.
وقال الفراية إن "المشكلة اللوجستية تتعلق بالقدرة المنخفضة جدا للجانب الإسرائيلي باستقبال المسافرين، وهذا ما يمنع عبور جميع المسافرين عبر الجسر"، مشيرا إلى أن المعبر من الجانب الإسرائيلي يفتح الساعة 8 صباحا، وقدوم المسافرين إلى الجسر يبدأ مبكرا، ما ينتج عنه الاكتظاظ.
وتعود الزيادة غير المسبوقة في أعداد المسافرين إلى عدة أسباب منها انقطاع السفر لمدة عامين بسبب أزمة كورونا وعطلة المدارس وعودة المغتربين وفترة الصيف.
وأوضحت الداخلية الأردنية في بيانها إجراءات الحجز، وقالت إن "المغادر يقوم بالحجز من خلال الرابط الإلكتروني الذي قامت الشركة أخيرا باستحداثه بعد حالات الازدحام الذي شهدها جسر الملك حسين في منتصف شهر يوليو الماضي أو الحجز من خلال مكاتب الشركة، وبالتالي يتمكن المغادر من معرفة توقيت المغادرة ورقم الحافلة ورقم المعقد المخصص للعبور باتجاه الجانب الآخر".
ووفقا للوزارة، سيعمل هذا الإجراء على منع حدوث الازدحامات في الجسر.
وفي ذات السياق، ستتابع الوزارة وبالتنسيق مع الجهات المعنية كافة تسهيل حركة المغادرين من خلال تبسيط الإجراءات في "جسر الملك الحسين" من الجانب الأردني، وفقا للبيان.
ويستخدم "جسر الملك حسين" من قبل المغادرين من الأردن إلى الأراضي الفلسطينية، حيث يتجه المسافر بعده إلى المعبر الإسرائيلي (اللنبي) ويخضع لإجراءات تفتيش دقيقة تستغرق وقتا تليها المغادرة إلى الجانب الفلسطيني من خلال معبر (الكرامة).