الرئيسية » منوعات »  

مملكة إفريقية صغيرة تتمتع بالتزلج.. بينما تتصبب أوروبا عرقاً
08 آب 2022

 

ليسوتو –نساء FM-بينما يتصبب الملايين في جميع أنحاء أوروبا عرقاً بسبب الحر الشديد خلال صيف حطم الأرقام القياسية، ينعم نظراؤهم في إفريقيا بالتزلج على الثلج!

هذه ليست علامة أخرى على تغير المناخ، لكنها الحالة الفريدة التي تختص بها ليسوتو، وهي مملكة جبلية صغيرة تحيط بها دولة جنوب إفريقيا بالكامل وتشتهر بتضاريسها الجغرافية، وهي الدولة الوحيدة على وجه الأرض التي يقع كل شبر من أراضيها على ارتفاع يزيد على ألف متر فوق مستوى سطح البحر.

هذا الارتفاع يمنح ليسوتو ميزة تتمثل في تساقط الثلوج التي تعد نادرة في جنوب القارة الإفريقية.

ويترتب على ندرة الثلوج ندرة منتجعات التزلج على الثلج، إلا أن منتجع أفريسكي في جبال مالوتي في ليسوتو الواقع على ارتفاع 3000 متر يكسر القاعدة، ليكون منتجع التزلج الوحيد في إفريقيا جنوب خط الاستواء.

وإلى هذا، قالت كافي موجابيلو، التي قطعت مسافة قصيرة من جنوب إفريقيا المجاورة لقضاء إجازة تزلج لم تعتقد مطلقاً أنها ستقوم بها: "لم أر ثلجاً في حياتي مطلقاً. لذا فهذه تجربة رائعة فعلاً".

بدوره، كان بافانا ماديدا، الذي جاء من بلدة سويتو الحضرية المترامية الأطراف في جوهانسبرغ، سعيداً بارتداء أحذية التزلج لأول مرة. وقد خطط ليوم من دروس التزلج والتقاط الصور واللعب في الثلج.

يذكر أن أفريسكي هو متنزه التزلج الحر الوحيد في القارة. وفي الشهر الماضي اصطف المتنافسون لخوض غمار مسابقة التزلج السنوية التي تقام هناك في الشتاء.

وفي هذا السياق، قال ميكا ليبوهانغ إيجيندو، المولود في لندن، إنه تعلم التزحلق على الجليد والتزلج على الثلج في النمسا لأكثر من عقد من الزمان وهذا هو موسمه الأول في نصف الكرة الأرضية الجنوبي.

ولدى إيجيندو جذور عائلية في ليسوتو التي أصبحت الآن وجهة للتزلج والتزحلق على الجليد في إفريقيا.