الرئيسية » عالم المرأة »  

فوائد بذور الأفوكادو لا تُصدق.. جرّبيها
17 تموز 2022

 

 

رام الله -نساء FM-تشكل بذور الأفوكادو أكثر من 18% من ثمار الأفوكادو اللذيذة وغالباً ما يتم رميها، في ظل عدم معرفة الكثيرين بأهميتها وفوائدها الصحية؛ حيث وجد العلماء أنّ البذور تحتوي على أكثر من 70% من محتوى مضادات الأكسدة في حبة الأفوكادو، مما يجعلها مصدراً ممتازاً للتغذية مع فوائد صحية كبيرة. 

وفي حين أنه قد يبدو من غير التقليدي الاحتفاظ بالبذور، إلا أنه من السهل تقطيعها وخلطها مع العصائر والصلصات للحصول على دفعة صحية مذهلة، وفق مجلة (سيدتي). 

كما يمكن أيضاً طحنها بشكل منفصل ورشها على وجبات الطعام. نطلعك فيما يلي على فوائد بذور الأفوكادو الصحية:
مصدر غني بمضادات الأكسدةوجدت دراسة أجرتها جامعة سنغافورة لمراقبة محتوى مضادات الأكسدة في بذور الأفوكادو أن بذور الفاكهة تحتوي على 70% من القيمة المضادة للأكسدة أكثر من الفاكهة نفسها، والتي إذا تم تناولها، يمكن أن تساعد في منع الإجهاد التأكسدي على المستوى الخلوي في الجسم. وتقلل مضادات الأكسدة من شيخوخة الخلايا وتحارب الالتهابات وتحسن حالة الجسم بالكامل

 وتساعد في كبح السرطانوجدت إحدى الدراسات ارتباطاً بين بذور الأفوكادو والوقاية من سرطان الدم النخاعي الحادّ (AML). ففي أبريل 2015، تعاون علماء من جامعة واترلو ومستشفى ماونت سيناي في كندا مع علماء من جامعة بيروجيا في إيطاليا لدراسة تأثير المركّبات المختلفة غير المختبرة على الخلايا السرطانية لابيضاض الدم النقوي الحاد، وأثبتت بذور الأفوكادو أنها الأكثر فعالية. 

وتمَّ العثور على مركّب يعرف باسم "أفوكاتين ب" ليس فقط لتدمير الخلايا السرطانية AML، ولكن أيضاً ليست له أية آثار جانبية سلبية على خلايا الدم السليمة، وهو أمر لا يمكن أن تشمله علاجات السرطان الحالية.

وتعالج اضطرابات الجهاز الهضميتحتوي بذور الأفوكادو على ألياف قابلة للذوبان ومركّبات قوية مضادّة للالتهابات تساعد على تقليل انتفاخ البطن وتزيل السموم والفضلات التي يمكن أن تسبب مضاعفات.

تخفض نسبة الكوليسترول في الدم وتقي من أمراض القلبتوفر بذور الأفوكادو بعضاً من أكثر كميات الألياف القابلة للذوبان كثافة مقارنة بأي نوع آخر من مصدر غذاء طبيعي، وذلك وفق ما أكده الدكتور توم وو، الطبيب الذي تمَّ تكريمه من قبل كل من جمعية السرطان الأمريكية والأمم المتحدة. 

وتساعد الألياف القابلة للذوبان على تخليص نظام القلب والأوعية الدموية من تراكم البلاك والكوليسترول، مما يساعد في الوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية. 

على وجه الخصوص، تساعد بذور الأفوكادو على خفض مستويات الكوليسترول الضار LDL وتحتوي على الأحماض الدهنية الأساسية التي تساعد على رفع مستويات الكوليسترول الجيد HDL، مما يساعد على استعادة توازن الكوليسترول الصحي. تابعي المزيد: 5 فيتامينات تؤخر الشيخوخة وتحمي الصحة الجلدية

و يساعد على الشعور بالشبع وفقدان الدهونتساعد الكمية الكبيرة من الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان الموجودة في كل بذور الأفوكادو على الشعور بالشبع لفترة أطول، مما يقلل من الرغبة الشديدة بين الوجبات، ويمكن أن يشجع على فقدان الدهون بشكل سريع. كما أنها تساعد على التخلص من السموم والفضلات الزائدة، مما يحسّن امتصاص العناصر الغذائية ويعزز التمثيل الغذائي، مما يساعد على تحسين معدل تكسير الطعام، وهذا يعني تركيبة أكثر رشاقة وصحة من مكوّن واحد بسيط.

وتعمل على منع اختلال توازن السكر في الدمإن اتباع نظام غذائي غني بالألياف وقليل السكر يساعد على منع ارتفاع وانخفاض نسبة السكر في الدم. وبذور الأفوكادو هي الإضافة المثالية لأي عصير أو وجبة، لأنَّ المصدر الغني بالألياف يساعد على موازنة أي كمية من السكر، مما يحافظ على استقرار مستويات السكر في الدم.

وتقلل من الالتهاباتتحتوي بذور الأفوكادو على مركّبات قوية مضادّة للالتهابات تعرف باسم الكاتيكين والبروسيانيدين التي تساعد على تقليل خطر الإصابة بالالتهابات المزمنة، مثل التهاب المفاصل وارتفاع ضغط الدم وحتى مرض الزهايمر.

وتحّسن صحة الجلد ومظهرهيساعد الاندفاع الشديد لمضادات الأكسدة في بذور الأفوكادو على تقليل الإجهاد التأكسدي الناجم عن أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارّة، وكذلك التلوث والمواد الكيميائية.

 
 وتحتوي بذور الأفوكادو أيضاً على زيوت مغذية تساعد على تنعيم التجاعيد وتحسين مرونة الجلد، مما يجعلك تبدين أصغر سناً وأكثر صحة.

وتمنع الالتهابات الفطريةوجد باحثون أن مستخلص بذور الأفوكادو ساعد في تثبيط مسببات الأمراض مثل البكتيريا الفطرية والمبيضات. ومن المثير للاهتمام أنه ساعد أيضاً في الوقاية من الحمى الصفراء.

وتعتبر مصدر ممتاز للبوتاسيومتعدُّ بذور الأفوكادو مصدراً غنياً للبوتاسيوم، مما يجعلها تساهم في التخلص من السموم والسوائل الزائدة في الجسم، وكذلك تقليل تقلصات العضلات.