الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » اقتصاد »  

صوت| العزوف عن أضحية العيد.. الوزارة والمربون يوضحون أسباب الارتفاع الكبير بفلسطين
29 حزيران 2022

 

رام الله-نساء FM-تشهد الأسواق الفلسطينية ارتفاعًا ملحوظًا بأسعار المواشي مقارنة مع العام الماضي، مع اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك، الأمر الذي يدفع بالكثيرين للعدول عن شرائها رغم وفرتها كمًا ونوعًا هذا الموسم.

 وقال مدير عام الارشاد في وزارة الزراعة، صلاح البابا، في حديث مع "نساء إف إم" ضمن برنامج السابعة، إنه وبحسب إحصائيات وزارة الزراعة فإن الأسواق الفلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة تحتاج ما بين 210 إلى 215 ألف رأس من الماشية للأضاحي في عيد الأضحى، و يتم سد النقص بالاستيراد.

 ويُرجع تجار المواشي والجهات المختصة، أسباب الارتفاع الحاصل، إلى تبعات الحرب الروسية الأوكرانية التي ألقت بظلالها على الأسواق عالميًا. ويقول تجار المواشي إن أسعار الأضاحي بارتفاع مستمر، بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف عالميًا، مشيرًا إلى أن "أن سعر كيس العلف وصل 155 شيكلًا، بعدما كان 100 شيكل، أما كيس الشعير فقد أصبح ثمنه 110 شواكل بدلًا من 55 في السابق".

 ويشتكي من قلّة الطلب رغم وفرة العرض، "فالمواطن يريد بسعرٍ أرخص وهذ لايمكن أن يحدث في ظل اللهيب الحاصل بأسعار العلف"، وفق قوله.

 واوضح البابا أن الاضاحي في السوق المحلي لا تغطي احتياج المواطن ويتم الاستيراد من الخارجن وهذا يسد العجز الحاصل، حيث يتم استيراد اكثر من 25 الف خاروف ورأس عجل.

واضاف في ضوء هذه المعطيات والارتفاع لا يصح تحميلنا مسؤولية الارتفاع الحاصل، خاصة وأن البيع يقل مع ارتفاع الأسعار"، موضحًا أن سعر المواشي سيكون حسب العرض والطلب، فسعر الخروف القائم "قبل الذبح" سيتراوح هذا العام بين 38 – 45 شيكلا للكيلوغرام الواحد.

 وأشار البابا إلى أن ارتفاع أسعار الأضاحي سيؤثر سلبًا على الطلب، وسيشجع على أن يتشارك أكثر من شخص في الأضحية، وهو أمر متوقع في ظل الارتفاع الحاصل، لافتًا  إلى أن وزارته تقوم بدورها الرقابي فقط على الأسواق  بالتعاون مع وزارة الاقتصاد.

ويُذكر أن أسعار الأضاحي العام الماضي، شهدت ارتفاعًا مقارنة بالسنوات التي سبقت، إذ وصل سعر الكيلوغرام بعد الذبح والتجهيز 35 شيكلًا، مقابل 30 شيكلًا قبل بضع سنين.