الرئيسية » اقتصاد »  

الصليب الاحمر..يقدم مساعدات للمزارعين لمكافحة ذبابة الزيتون
25 أيار 2022

 

رام الله-نساء FM-وزّعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية) بالتعاون مع وزارة الزراعة الفلسطينية ألف وحدة من المصائد الحيوية البيئية لمكافحة ذبابة الزيتون على ثلاث قرى مختلفة شمال مدينة رام الله، وهي سنجل وترمسعيا والمغيّر.

يهدف المشروع إلى دعم مئات المزارعين الفلسطينيين الذين لا يمكنهم الوصول إلى حقولهم الزراعية المتضررة جراء النزاع أو المتواجدة بالقرب من المستوطنات ومنطاق التماس حول الضفة الغربية.

تُعتبر المصائد الحيوية حلاً بيئياً لمكافحة الآفات، إذ توفر الحماية من ذبابة الزيتون وتحتوي على تركيبة عضوية طاردة للحشرات. هذا وتوفّر المصائد الحيوية حماية فعالة وطويلة الأمد للأشجار قد تصل إلى ثمانية شهور، بدءاً من شهر نيسان/ أبريل وانتهاءً بموسم قطف الزيتون في أواخر شهر تشرين الأول/ أكتوبر وحتى شهر تشرين الثاني/ نوفمبر، وهي الفترة التي يكون الذباب فيها الأكثر نشاطاً.

وقالت فرانشيسكا سالفي، وهي مسؤولة مشاريع الأمن الاقتصادي التابعة للجنة الدولية في الضفة الغربية: "في الحقول التي لا يُسمح للمزارعين الفلسطينيين الوصول إليها بشكل منتظم، تسبّبت ذبابة الزيتون في فقدان ما يصل إلى 80٪ من إنتاج الزيتون، أمّا في المناطق التي وُضعت فيها المصائد الحيوية، فتبلغ نسبة الزيتون على الأشجار حوالي 55٪؜، ووصلت جودة زيت الزيتون إلى 43٪ في هذه المناطق. هذا بالإضافة إلى المساهمة في تحسين الأمن الغذائي وسبل العيش لِـ 400 أسرة فلسطينية تعتمد على زيت الزيتون وتعيش في تجمّعات تقع ضمن المنطقة (ج) في الضفة الغربية ومنطقة التماس، وذلك من خلال حماية حقولهم من الأمراض والآفات".

هذا ويُذكر أن اللجنة الدولية نجحت العام الماضي بالتعاون مع دائرة الخدمات والإرشاد الزراعي التابعة لوزارة الزراعة في استخدام المصائد الحيوية لمكافحة الحشرات في قطاع غزة ومناطق مختلفة من الضفة الغربية، ومن ضمنها بورين وعسيرة القبلية وقريوت، إذ حقّقت نتائج ملموسة في تلك المناطق.