الرئيسية » تقارير نسوية » عالم المرأة »  

للنساء فقط.. لماذا ممارسة الرياضة في أثناء الصيام ضرورية جدا لجسمك؟
11 نيسان 2022

 

بيروت-نساء FM- هل تفضلين ممارسة الرياضة ومتابعتها خلال شهر رمضان المبارك في أثناء الصيام أم بعد الإفطار؟ أسئلة كثيرة تطرحها العديد من النساء، خاصة الشابات المهتمات برشاقتهن واللواتي يخشين السمنة، ومنهن من يرغبن في فقدان الوزن ويحاولن اتباع نظام غذائي صحي حتى يكون شهر رمضان الكريم فرصة مثالية للاستفادة من جميع النواحي.

توضح خبيرة اللياقة البدنية إلينا عساف أن الاستمرار بممارسة الرياضة خلال شهر رمضان أمر ضروري جدا للنساء، للحفاظ على نشاط الجسم وعدم زيادة الوزن وتجنب الوقوع في الكسل.

وتؤكد أهمية معرفة بعض التفاصيل عن الرياضة في رمضان.

ما أهمية ممارسة الرياضة في رمضان؟

خلال شهر رمضان تتغير عادات النظام الغذائي لدى الصائم، لهذا يصبح للرياضة دور كبير في القضاء على الخمول وتجنب الإرهاق وتنشيط عضلات الجسم، إضافة إلى إعادة توازن مكونات داخل الجسم التي تتمثل في سوائل ودهون وعظام. كما أن الرياضة في أثناء الصيام تؤدي إلى حرق الدهون أكثر، فضلا عن تزويد الجسم بالطاقة التي يحتاجها وتحسين الحالة المزاجية التي يمر بها الجسم في أثناء الصيام، وتحسين هرمونات السعادة، مما يؤدي إلى تحسن الحالة النفسية والابتعاد عن التوتر والقلق.

ولأن الصائم يعتمد على وجبتي السحور والإفطار، عليه أن يركز على نوعية وجباته بأن يبتعد عن السكريات والدهون ويتناول وجبات متوازنة بها عناصر هامة، ومنها الكربوهيدرات (الخبز، أو الأرز، أو المعكرونة أو البطاطا)، والبروتينات (منتجات الحليب والألبان، الدجاج أو السمك)، أو الدهون (زيت الزيتون، أو الطحينة أو الحمص)، أو الخضروات بمختلف أنواعها.

هل من وقت مفضل لممارسة الرياضة في رمضان؟

ممارسة الرياضة بعد الإفطار غير محبذة، ومن النادر جدا من يتشجع على القيام بها بعد تناول الإفطار والشعور بالتخمة وعدم الرغبة في الذهاب إلى أي مكان. لذلك تكون الأفضلية دائما لممارسة الرياضة قبل الإفطار.

وعادة تمارس كل التمارين الرياضة الخفيفة قبل موعد الإفطار بساعتين، وتتراوح المدة الزمنية بين 45 دقيقة إلى ساعة كحد أقصى. ومن الممنوع ممارسة التمارين الشاقة التي تتطلب مجهودا عاليا، والتي تؤدي إلى الإرهاق الزائد وإلى العطش الشديد وإلى تسارع ضربات القلب مع ارتفاع الضغط.

 

ما أفضل رياضة يمكن للنساء ممارستها خلال شهر رمضان؟

ينبغي للنساء التركيز دائما على ممارسة رياضة تعطي الشعور بالاسترخاء والراحة النفسية والجسدية، وليس هنالك أفضل من ممارسة رياضة "البيلاتس" (Pilates).

ورياضة البيلاتس أو الكنترولوجيا هي نظام لياقة بدنية طوره أوائل القرن الـ20 الألماني جوزيف بيلاتس. وتركز على تقوية العضلات، وتزيل التوتر، وتحسن وضعية الجسم، وتسهم في حرق 200 سعرة حرارية خلال ساعة واحدة، وتساعد على فقدان الوزن الزائد وتحسن التوازن، وتخفف آلام الظهر وتقوي عضلات البطن.

ما النصائح التي تقدمينها للنساء الراغبات في إنقاص وزنهن خلال رمضان؟

من أهم النصائح للنساء اللواتي يرغبن في إنقاص وزنهن خلال هذا الشهر الاعتدال في تناول وجبات الطعام وعدم الإفراط في أكل الحلويات وعدم الإكثار من المشروبات الغازية والعصائر، إضافة إلى عدم النوم كثيرا في النهار، والتخلص من الطاقة السلبية وذلك بتصفية الذهن من الأفكار السلبية كذلك.

شهادات ميدانية

يبدو أن الشابة نور خياطة (22 عاما) التي اعتادت على ممارسة رياضة المشي وتمارين التقوية منذ سنوات، ورغم ضغط العمل تجد الوقت ولو ساعة يوميا لتفريغ التوتر والطاقة السلبية من جسمها، وتصفية ذهنها، للحفاظ على لياقة جسمها، وتنصح بممارسة رياضة المشي أو أي تمارين رياضية خفيفة قبل الإفطار في رمضان، لأن الصيام يساعد على تحسين قدرة الجهاز الهضمي، والصيام يساعد على حرق الدهون أكثر، وبالتالي على فقدان الوزن بسرعة أكبر، فهي تخسر من وزنها في شهر رمضان أكثر من أي شهر آخر، وتشعر بسعادة لا توصف.

كما أنها تنصح بتناول كميات قليلة من الطعام بشرط أن تكون مفيدة صحيا، وعدم الإكثار من الحلويات، لذلك هذا الشهر -كما تعتبره نور- فرصة لتظهر أي شابة بأبهى حلة في العيد.

لا رياضة في رمضان حتى لو زاد وزني

أما الشابة زهراء البرجي (25عاما) فتقول إن شهر رمضان هو شهر العبادة والطاعة وشهر يجمع الأهل والأقارب، وهي تقسم وقتها بين عملها في التمريض والعودة إلى المنزل للاجتماع مع الأهل والإخوة، ولا يحلو الطعام إلا باللمة، لذلك فهي لا تمارس الرياضة في هذا الشهر الفضيل.

تقول زهراء: "أجد الوقت ضيقا، وأجد نفسي مرهقة، ولا أستطيع ممارسة الرياضة أو حتى بعض التمارين، فلا أروع ولا أشهى من مأكولات شهر رمضان".

زهراء لا ترغب في حرمان نفسها من هذه المتعة حتى لو زاد وزنها قليلا، فهذا الشهر يأتي مرة في السنة وتنتظره بفارغ الصبر، كما تقول.

حريصة على رشاقتي حتى في رمضان

السيدة ميرفت أفندي حريصة جدا على رشاقتها ورشاقة أسرتها حتى في شهر رمضان المبارك، لذلك فهي تعتمد نظاما غذائيا صحيا مع ممارسة رياضة البيلاتيس في المنزل قبل الإفطار بساعتين.

وتخشى من زيادة وزنها ولو حتى بمقدار كيلو واحد، لذلك تكثر من أكل الفتوش (سلطة خضار) وتشرب كثيرا من الماء لتحافظ على ترطيب جسمها، وتحاول أن تتناول الحلويات أو ما تشتهيه من المأكولات اللذيذة مرة واحدة في الأسبوع فقط.

وتنصح ميرفت كل النساء بتناول وجبة السحور مع أفراد العائلة على أن تكون غنية بالكربوهيدرات من الشوفان والمكسرات مع التمر والموز واللبن، فهذا كله يمنح الطاقة والنشاط طوال اليوم ويعطي الشعور بالشبع لفترة أطول.

 

المصدر : الجزيرة