الرئيسية » عالم المرأة »  

الموضة تتخلى عن الفراء لكنها تتمسك بالريش
23 آذار 2022

 

باريس-نساء FM (أ ف ب) -رغم تسابق دور الأزياء إلى الاستغناء عن الفراء الطبيعي، لا تزال تعتمد الزغب (أو ريش الحيوانات) في عروض السترات الشتوية المنتفخة، ومع أن الحشوة الاصطناعية هي الغالبة في هذا النوع من الملابس المهمة في فصل البرد والأمطار، تشهد البدائل ازدهاراً.

من أبرز ما يميز الريش أنه خفيف وعازل وله مفعول النفخ. واشارت تقديرات المتخصصين في قطاع الريش إلى أن لذلك الذي يعود مصدره إلى الاوز والبط خصائص لا مثيل لها مقارنة بالمواد المشتقة من البترول التي لا تزال تستخدم في أكثر من 80 في المئة من الألحفة والسترات الشتوية الواقية من البرد في العالم.

وباتت معظم ماركات الأزياء والملابس اليومية توفر في تشكيلاتها سترات شتوية محشوة بريش الحيوانات رغم تكلفتها المرتفعة، وهي تباع بما بين 60 و70 يورو في متاجر مثل C&A وزارا وH&M وقد يصل سعرها إلى آلاف اليوروهات لدى مونكلير ولوي فويتون.

وشرح المسؤول عن التنمية المستدامة لدى “ذي نورث فايس” المعروفة بملابسها المرتبطة بالرياضة في الطبيعة جوليان لينغز أن “عدد الزبائن الذين يجعلون من الاستدامة عاملاً رئيسياً في قرار شرائهم إلى تزايد”.

وأضاف “بما ان مصادر الريش طبيعية، فإن المستخرج منه بطريقة مسؤولة يشكل خياراً جيداً للاستخدام جنباً إلى جنب مع المواد الاصطناعية”.

وتلقت “ذي نورث فايس” في العام 2014 بلاغاً غن “مخاطر إساءة معاملة الحيوانات ضمن سلسلة التموين الغذائي” التي تحصل منها على الريش، فبادرت بالتعاون مع جمعية “تكستايل اكستشاينج” غير الحكومية وهيئة الافادات، الى اتخاذ إجراءات تضمن عدم نتف هذه الطيور المائية حية وعدم تغذيتها قسراً.

وأكدت جمعية “تسكستايل اكستشاينج” أن المعايير التي طُبقت “حمت 636 طيراً في العام 2020 في كل أنحاء العالم”. وأفادت هيئة “داون باس” التي تشكل هي الأخرى مرجعاً للمعايير في هذا القطاع إلى التصريح باستخدام أكثر من 5700 طن من الريش في العام نفسه، ضمن سوق عالمية يقدّر حجمه بنحو 180 ألف طن (كل الاستخدامات مجتمعة) وتسيطر عليها الصين.

وأشار المختبر المستقل “آي دي اف ال” إلى أن اقل من 1% من الطيور المائية في العالم – التي تُربى أساساً من أجل لحومها – لا تزال تخضع للنتف الحي، في الصين وأوروبا الشرقية.

أما الريش المعاد تدويره، فيتسم بقدر أكبر من المسؤولية البيئية من الريش نفسه. فشركة “يونيكلو” العملاقة المعروفة بالسترات الفائقة الخفة التي تُلبس تحت المعطف، أطلقت فكرة “إشراك” الزبائن في عملية التدوير، من خلال دعوتهم الى أن يعيدوا إلى المتاجر السترات التي لم يعودوا يرتدونها. واستردت الشركة نحو 830 الف سترة من الريش منذ العام 2019 وأعيد استخدامها في تشكيلات جديدة.

واطلقت دار مونكلر الراقية المتخصصة في صناعة السترات الشتوية برنامجاً لإعادة التدوير أيضاً في منتصف العام 2021، وأعلنت في كانون الثاني/ يناير التخلي عن استخدام الفراء مثل الكثير من دور الأزياء، لكنها لا تنوي الاستغناء عن الريش.

وثمة أيضاً بدائل أخرى مدهشة. فشركة H&M العملاقة للملابس وفرت سترات مصنوعة من ريش الوسائد المعاد تدويره، وابتكرت سترة بحشوة نباتية “وافقت عليها” منظمة حقوق الحيوان “بيتا”، وتحتوي على زهور برية، وتباع بـ249 يورو.

وفي أجواء أقل ريفية لكنها لا تقلّ مراعاةً للبيئة أيضا، بادرت شركة” تشاو ميغو” الناشئة والبيئية تماماَ الى إزالة ملوثات أعقاب السجائر “من دون ماء أو مستحضرات سامة” لتصنع منها مادة عازلة او لصناعة الملابس. إذ تستخدم على سبيل المثال 4500 من أعقاب السجائر لصنع سترة شتوية.

وسواء تمت إعادة تدوير الريش أم لا، من غير الوارد استخدام الريش الحيواني لصناعة السترات الشتوية للماركة التجارية الإيطالية “سايف ذي داك” (أي “إنقاذ البط”) التي تسعى قبل كل شيء الحفاظ على البط “من القسوة التي تفرضها الصناعة”، على ما قال مدير الشركة نيكولا بارجي شارحاً أن “الشركة باعت في غضون عشر سنوات خمسة ملايين سترة وأنقذت تالياً أكثر من 20 مليون” طائر مائي، إلا أنه يستخدم “المزيد والمزيد من الحشو المستخرج من إعادة تدوير الزجاجات البلاستيكية” للحد من التأثير البيئي للمواد الاصطناعية، على ما قال.