الرئيسية » تقارير نسوية » عالم المرأة »  

الخرس الزوجي.. ما هو ولماذا يحدث؟
08 شباط 2022

 

رام الله-نساء FM-الخرس االزوجي" نهاية غير رسمية لعقد الزواج، وحالة قد تطرأ على علاقة الزوجين خلال أشهر زواجهما الأولى أو بعد مرور سنوات، لتطفئ حياتهما بالتدريج تماما كالمرض الخبيث الذي ينتشر بصمت في أعضاء الجسد حتى يُفقدها الحياة، فما أسباب هذا النوع من الصمت السائد في كثير من البيوت ؟ وكيف يمكن للزوجين التنبه لأعراضه وسرعة معالجتها قبل فوات الأوان؟ 

تقول الاخصائية النفسية سماح الشامي، في حديث مع "نساء إف إم" ضمن برنامج ترويحة،  بإن الخرس الزوجي  يعد ثاني أخطر أنواع الانفصال بين الزوجين بعد الانفصال العاطفي، لافتة إلى أن الفرق بين النوعين يكمن في استمرار حدوث العلاقة الحميمة بين الطرفين في ظل وجود الخرس الزوجي، بينما تتلاشى تماما في حال الانفصال العاطفي. فالخرس الزوجي أقرب للانفصال النفسي الذي تقتصر فيه العلاقة بين الزوجين على تلبية الحاجات المادية الملموسة مع طرح المشاعر والأحاسيس الإنسانية جانبا وبالتالي يتواصل الطرفان فقط من أجل تناول الطعام أو شراء مستلزمات المنزل أو الحديث عن الأحداث الجارية أو أشخاص آخرين، دون الاقتراب من دائرة المشاعر المتبادلة بينهما. وفي هذه الحالة، تكون العلاقة الحميمة أشبه بعملية بيولوجية بحتة تعتمد أساسا على إشباع الغريزة، وتبعد كل البعد عن مشاعر الحب والألفة والرحمة بين الطرفين.

ومن علامات الخرس الزوجي تحول الأنشطة اليومية إلى أفعال روتينية تخلو من الروح والبهجة والتجديد والمفاجآت، مع ملاحظة قلة الكلام بين الطرفين وتركزه على الأساسيات فقط دون التطرق لأية تفاصيل، وتعود اسباب ذلك الى نقص خبرة الطرفين بالطبيعة المختلفة للرجل والمرأة، وبالطرق الصحيحة للتعامل مع كل منهما، يؤدي إلى عدم القدرة على التواصل ومن ثم تفضيل البعد والانفصال، واضافت ايضا بان الانفصال النفسي للزوجين داخل المنزل يفرغ شحنات سلبية تؤثر على نفسية الأبناء وتؤدي إلى خلل واضح في شخصياتهم منذ الصغر، كما ينعكس ذلك على عدم تقديرهم لوالديهما فيما بعد. ووجود أجيال غير أسوياء، وغير قادرين على التعبير عن مشاعرهم أو تكوين أسر متوزانة نفسيا في المستقبل.

وأكدت على اهمية اللجوء الى الاستشاريين والمختصيين النفسين  الذين من شانهم مساعدة الازواج على حل مشاكلهم وتخطي العقبات التي تقع في طريقهم في حال لم يتمكنوا حل هذه المشكلة بأنفسهم