الرئيسية » منوعات »  

بسبب الحيوان المنوي.. يابانية تتخلى عن طفلها لدار رعاية
19 كانون الثاني 2022

 

طوكيو-نساء FM-قامت امرأة يابانية بالتخلي عن طفلها، وذلك بعدما اكتشفت أن الرجل الذي تبرع لها بالحيوانات المنوية، والذي اختلى بها بعلم زوجها ما يقارب العشر مرات حتى يتم اثبات حملها، قد خدعها بجنسيته التي يحملها وخلفيته التعليمية حتى يمارس (الجنس) معها.

وبحسب ترجمة (روسيا اليوم) نقلا عن (ديلي ميل) البريطانية فقد رفعت المرأة المتزوجة وتبلغ من العمر (30 عاما) ومن سكان طوكيو، دعوى قضائية ضد المتبرع بالحيوانات المنوية بعد أن اكتشفت أنه صيني وليس يابانيا، ولم يتخرج من جامعة كيوتو وكان متزوجا وليس أعزبا كما ادعى

وفي التفاصيل، فقد تعرفت السيدة وزوجها وهما أبوان لطفل واحد على الرجل عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي في عام 2019 بعد أن قررا إنجاب طفل عن طريق المتبرع لأن شريكها كان يحمل حالة وراثية يمكن أن تنتقل إلى نسله.

ومارست السيدة الجنس مع المتبرع، الذي كان في العشرينات من عمره، عشر مرات قبل الحمل في حزيران/ يونيو 2019 لكن بعد شهور عندما فات الأوان للإجهاض اكتشف الزوجان أن الرجل كذب عليهما.

ويشار إلى أنه تم تسليم الطفل إلى منشأة لرعاية الأطفال في العاصمة اليابانية وعرضه للتبني بعد الولادة بينما رفع الزوجان دعوى قضائية للحصول على مليوني جنيه إسترليني كتعويض من المتبرع بتهمة الاحتيال والاضطراب العاطفي.

وأكدت أنها اتخذت خطواتها القضائية لمنع المتبرع من استهداف أشخاص آخرين، وقالت محامية الضحية إنها منوبتها عانت من اضطرابات في النوم وتعرضت لصدمة جسدية وعاطفية بسبب القضية، خاصة بسبب رد الفعل العنيف الناتج عن قرارها بالتخلي عن الطفل.