الرئيسية » عالم المرأة »  

صوت| الفوبيا عند طفلي.. كيفية التعامل معها ؟
23 كانون الأول 2021

 

رام الله-نساء FM-الخوف إحساس فطري نولد به جميعًا ونتعايش معه طوال حياتنا، لذا فالخوف عند الأطفال ظاهرة طبيعية لا تستدعي القلق في كثير من الأحيان، وعادة ما يعاني الصغار من مشكلات في التعامل مع الحيوانات والحشرات، أو الوجود في مكان مظلم، أو حتى اقتراب أشخاص غرباء عنهم. وكل هذا غير مقلق، إلا أن بعض الأطفال يتحول الخوف لديهم من مجرد شعور مؤقت إلى فوبيا مرضية تؤثر على ممارسة حياتهم بشكل طبيعي.

وتشير الاخصائية الاسرية والاجتماعية ميسون ماضي، في حديث مع "نساء إف إم" ضمن برنامج ترويحة، الى انه دائما يجب على الوالدين  معرفة الفرق بين الخوف الطبيعي والفوبيا: فالخوف الطبيعي هو شعور بالخطر يؤدي لسلوكيات مثل البكاء والصراخ، وهو خوف مكتسب من خبرات سابقة مثل خربشة قطة، أو أن يرى شخص كبير خائف من شيء فيخاف مثله. أما الفوبيا فهي الخوف من شيء محدد بعينه، وسوف تجدي خوف الطفل مصحوب بأعراض جسمية مثل العرق والرعشة الشديدة، القئ، برودة ضربات القلب، برودة الأطراف، ويجب دائما على الاهل ان يعوا طريقة ا لتصرف الصحيحة مع اولادهم فبعض تصرفات الأهل الخاطئة ممكن ان تكون السبب في تحول خوف الطفل لفوبيا مرضية، مثل توبيخ الطفل على خوفه، ترك الطفل لمخاوفه وعدم مساعدته لتخطيه،  كما  ان التعامل بقسوة مع الطفل، الزامه بالتزامات كبيرة مثل أن يتوقف عن الخوف أو البكاء، وكثرة اللوم له، هي من التصرفات والاساليب السيئة الشائعة بين الامهات

ومن اكثر انواه الفوبيا شيوعا عند الاطفال هي الخوف من الظلام، الحيوانات، والأماكن المرتفعة. لذلك يجب  عليكِ الاعتراف لطفلك بأن هذه المخاوف شيء حقيقي فلا تحاولوا التقليل من شأنها. أو لومه او توبيخه على خوفه، ودائما يجب عليكم التحدث مع اطفالكم فالحديث معهم من شأنه أن يقلل من الخوف لديه، ويجب ان لا نبعد الطفل او نجنبه عن ما يخاف منه بل يجب دائما دفهعه لمواجهته حتى لا يهرب ويزيد الخوف لديه، كل هذا من شأنه ان يحل هذه المشكلة لدى طفلك.

وفي النهاية، وجودك بقرب طفلك دائمًا واحتواؤه أهم طرق علاج الخوف عند  الاطفال، وتاكدوا بان الامر مؤقت، وسيتجاوزه مع تقدم العمر، وعند الشك في إصابته بفوبيا مرضية تجاه أشياء بعينها، لا بد بالطبع من استشارة الطبيب قبل تعقد الموقف