الرئيسية » تقارير نسوية » عالم المرأة »  

صوت| فترة الزواج الاولى وكيفية تأقلم الازواج معها ؟
22 كانون الأول 2021

 

رام الله-نساء FM-تعتبر السنة الأولى من الزواج من أهم فترات الحياة المشتركة بين طرفي العلاقة. وكيفية التعايش والتعامل خلالها مع الطرف الآخر من العوامل المحددة لمصير العلاقة الزوجية، ولأنها تضم الأيام الأولى للانتقال من مرحلة العزوبية إلى مرحلة الحياة الزوجية المشتركة فهي تعتبر فترة دقيقة وحساسة في العلاقة وهو ما يجعلها صعبة على الطرفين. الأمر الذي يتسبب في الكثير من حالات الطلاق في السنة الأولى من الزواج ويجعل من الأهمية بمكان، لذلك للطرفين المقبلين على الزواج، أن يتعرفا على نصائح وآراء المختصين في علم النفس وفي الحياة الأسرية

وتقول الاخصائية الاسرية والاجتماعية، ميسون ماضي، في حديث مع "نساء إف إم" ضمن برنامج ترويحة، بإن الشريكان يواجهان خلال الفترة الأولى من الزواج عقبات كثيرة، إما لأسباب شخصية ترتبط بعلاقتهما وإما لأسباب تتعلق بضغوط الحياة بشكل عام، وجميعها قد تشكل أسبابا تقف وراء فشل ونهاية العلاقة، خصوصا في الحالات التي يعجز فيها الطرفان عن إيجاد حلول تمكنهما من إيجاد أرضية للتفاهم، لذلك فانها تشير الى ضرورة الحوار الدائم ما بين الكطرفين الامر الذي يقلل من نسبة المشاكل التي قد تواجهم، ولا ضرر بنوع من التنازل  لدى الطرفين، فهم من بيئتين مختلفتين ومن الطبيعي ان يكون بينهما خلافات عديدة المهم ان يكونا بشكل عام متفاهيم على النقاط الاساسية بالحياة، كالمشاركة في الحياة المادية، حيث يجب ان يكون فيما بينهم اتفاق مسبق عن طبيعية هذه المشاركة فيما اذا كانت الزوجية تريد المشاركة ام لان وايضا يجب ان يكونوا دائما متفاهمين فيما اذا كان مسموح للزوجة ان تعمل او لا، فهذه النقاط الاساسية تقي الزوجين في المرحلة الاولى  في الوقوع بكثير من المشاكل.

 وتوجه الاخصائية للمتزوجين الجدد نصيحة بأن ينظر كل منهما إلى عيوب ونقاط ضعف الشريك ببساطة وأن يتقبلها ويتعامل معها بتساهل ويعتبر أنها لا تنتقص من الخصال التي أعجبته فيه أول مرة واختاره من أجلها. وليس من الخطأ او العيب ان يلجأ الزوجان دائما للاستشارات النفسية التي من شانها ان تقدم لهم المساعدة وتخفف عنهم العديد من الضغوطات و الاعباء.