الرئيسية » عالم المرأة »  

صوت| غيرة الطفل من المولود الجديد.. تعرف/ي على طرق التعامل معها!
06 كانون الأول 2021

  

رام الله-نساء FM-يعد استقبال مولود جديد في محيط الأسرة أمراً مزعجاً للطفل الأول أو للأطفال الأقل من ثلاث سنوات، ففي هذا السن يفضل كل منهم أن يكون الوحيد لوالديه، فلا يريد أن يشاركه أحد في عطفهما واهتمامهما، لا سيما الطفل الأول الذي اعتاد أن يكون محط أنظار الجميع دون منافس، فلا تنزعجي إذا رأيت صغيرك مرابطاً بجوار مهد أخيه الرضيع، يعود إليه كلما أبعدته. وقد تمتد إليه يده من قبيل الفضول واستكشاف هذا المخلوق الجديد، الأمر الذي يثير القلق عند طفلك.

والغيرة عند الاطفال تنبع من شعور طفلك بملكيته لكم، اي انه لا يريد ان يشارك الاخرين بك ولا بابيه، الامر الذي يجعله منزعجا من قدوم مولود جديد. وتقول الاخصائية الاجتماعية ديمة الطيبي، في حديث مع "نساء إف إم، إن الغيرة هي مجرد غيرة وشعور طبيعي، فهي ليست علامة على كره الأخ  لاخيه، ولكن يجب ع ليك انت كأم ان تراعي مشاعر هذا الطفل وتحتوية وخلال الفترة الاولى من الولادة يجب  ان تشريكيه في كثير من الأمور مع شقيقه الجديد الأمر الذي يجعله قريب منه ومتقبل له سريعا، ومن أكثر أعراض غيرة الأطفال شيوعاً هو زيادة طلبات الطفل كي يجذب اهتمام أهله إليه، فهو يريد أن يحمله أبواه ويدوران به، خصوصاً عندما يرى الأم مشغولة بالمولود الجديد، أما بقية الأعراض فتشمل تصرفه كطفل رضيع من جديد، كأن يضع إبهامه في فمه مثلا أو يتبول أو يتبرز على نفسه، وقد يميل إلى العنف والعدوانية في سلوكه كأن يتعامل مع المولود بخشونة مثلاً، وجميع هذه الأعراض طبيعية، كا ما عليكم كأم واب هو احتوائه ومشاركته تفاصيل حياته اليومية وعدم الانشغال بشكل كامل مع المولود الجديد.

كما أن للأهل والاقارب ايضا دور في احتواء طفلك ايضا، فيجب دائما اشعاره بانه مهم وقضاء وقت نوعي معه، واللعب معه كسابق واشعاره بانه مهم، ايضا تشجيعك لطفلك بأن يتحسّس المولود ويلعب معه، بشرط أن يكون ذلك في حضورك، له دور كبير في تحسين شعوره ورجعوه لوضعه الطبيعي.

دائما عليكم كأم واب ان تحتوا الطفل الذي يستقبل اخا جديدا واذا تعامتلوا معه بالطريقة الصحيحة فسيكون له خير اخ وصديق..