الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » نساء فلسطينيات »  

صوت| فداء ابو تركي... امرأة صنعت لنفسها ما تستحق
07 تشرين الثاني 2021

 

رام الله-نساء FM- فداء ابو تركي من مدينة الخليل.. شابة مبدعة وريادية، لا تتوانى في تقديم المساعدة لكل شخص يحتاجها، تقدم خبراتها بدون تردد، مستمعة جيدة وبتفكيرها العميق وتخطيطها لكافة الأمور تصل لأهدافها.

أنهت تعليمها المدرسي والجامعي بتفوق، لتصبح واحدة من رياديات العمل النسائي البارعات، واستطاعت مع مجموعة من السيدات تأسيس ست مؤسسات في محافظة الخليل، تعمل في تنمية وتمكين المرأة، ومد خريجات الجامعات بالتدريبات المناسبة للانخراط في سوق العمل، والبدء في العمل في المشاريع التي تدر الدخل الاقتصادي عليهن.

تقول فداء أبو تركي في حديث "لنساء إف إم" خلال برنامج "لقاء نساء" إنها استطاعت أن تتحدى وتقاوم الظروف الصعبة التي مرت بها أسوة بباقي أبناء جيلها، حيث ولدت وترعرعت في الخليل القديمة، التي تعاني الاغلاقات والاعتداءات والحواجز اليومية من قبل جيش الاحتلال والمستوطنين، وفي كل مرة كان يتم إغلاق مدرستها، كانت تعتصم هي وزميلاتها أمام المدرسة للسماح لهن بالدراسة.

وانخرطت الريادية أبو تركي في العمل المؤسساتي بعد عام من تخرجها من جامعة القدس المفتوحة تخصص تربية ابتدائية، واستطاعت لفت انتباه زملائها وشركائهم في العمل المجتمعي لنوعية افكارها، وقدرتها على التأثير على المجتمع، وبدأت تأخذ دورا اكبر في العمل الميداني الخاص بالنساء في مجالات مختلفة.

وعملت الناشطة فداء على تنفيذ  أكثر من 100 مبادرة مجتمعية هادفة على مستوى فلسطين ومصر والأردن والوطن العربي، وتهتم مبادراتها بالمرأة والشباب والأطفال وكبار السن، بهدف دعم وتمكين السيدات في القرى والمناطق المحاذية لجدار الفصل العنصري والمستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة الغربية.

وحصلت على جائزة الملك الأردني عبد الله للانجاز والإبداع الشبابي، لحصولها على المرتبة الأولى على العالم العربي، وحصلت على جائزة الأمير عبد العزيز كأفضل ريادية أعمال على مستوى العالم، وجائزة من مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة التابع لجامعة الدول العربية، وأفضل ريادية أعمال على مستوى الوطن العربي وجائزة اشوكا العالمية، التي منحتها إياها الولايات المتحدة الأمريكية وجائزة من الحكومة اليابانية، لتتوج مسيرتها لغاية الآن بلقب سفيرة الشباب العربي في العالم.

تقول الريادية أبو تركي "إن أجمل لحظاتي عندما يقرن أسمي بعلم بلادي الذي سيبقى خفاقاً فوق كل محافل التقدم والإبداع."

وتضيف أبو تركي " أعتبر أهلي شركاء أساسيين في مسيرتي العملية، وزوجي يشجعني دائما ويقف بجانبي ويتعب معي في كثير من الأحيان".

وحصلت السيدة ابو تركي مؤخراً على على جائزة فلسطين (بصمة قائد) 2020 من المجلس الإنمائي للمرأة والأعمال في بيروت/لبنان. والجدير بالذكر أن الحصول على هذه الجائزة مر بعدة مراحل معقدة وطويلة إلى الوصول إلى إعلان النتائج حيث تم اعلان نتائج عبر الانترنت؛ وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا.

 وتعتزم ابو تركي خلال الفترة المقبلة دراسة الدكتوراة لخدمة شرائح مجتمعية أكثر لتمكين المجتمع ثقافيا وسياسيا وفكريا، وتشغل حاليا منصب رئيس مجلس إدارة مؤسسة "إرادة الحاضنة الأولى لسيدات الأعمال"، والتي تعمل في مختلف المدن الفلسطينية، وتشغل منصب الرئيس التنفيذي لجمعية المركز الفلسطيني للاتصال والسياسات التنموية.

يذكر أنه قبل ايام قليلة تم اطلاق مشروع  النساء الفلسطينيات "جيل القوة والتغير" بالتعاون مع منظمة إرادة وبالتعاون مع جمعية أمان وفي هذا الصدد أضافت أبو تركي أن هذا المشروع يهدف الى التمكين الاقتصادي للنساء صاحبات الاعمال الصغيرة و الشركات النسوية الناشئة