الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية »  

بعد تعميم الهباش .. المحاكم الشرعية تسرع اجراءات التقاضي بقضايا النفقة والحضانة والمشاهدة والضم
06 تشرين الأول 2021
 
رام الله- نساء FM- أصدر قاضي قضاة فلسطين ومستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية الدكتور محمود الهباش تعميماً للمحاكم الشرعية بضرورة سرعة البت بقضايا النفقة والحضانة والمشاهدة والضم، وعدم تأجيلها لمدة أكثر من أسبوعين في المرة الواحدة، حفاظاً على النسيج الاجتماعي للأسرة ولتعلق ذلك بالشريحة الضعيفة في المجتمع .

وقال العضو في لجنة فحص المحامين الشرعيين في دائرة قاضي القضاة والمحكم الشرعي في قضايا النزاع والشقاق في المحاكم الشرعية في الضفة الغربية الدكتور القانون لؤي عمر في حديثه لنساء إف إم ضمن برنامج المنتصف، "إن القرار جاء تأكيدا على ما جاء في نص قانون الاحوال الشخصية بالعمل على البت سريعا في هذه القضايا لكن قرار الدكتور محمود الهباش جاء بصفة الاستعجال الاخر لتعجيل هذه القضايا وتسريعها اكثر."

واوضح عمر:"ان القرار عمم على رؤساء المحاكم الشرعية لتنفيذه والعمل بموجبه للبت سريعا بهذه القضايا التي تمس هذه الشريحة الهامة من النساء والاطفال وفورا جرى العمل به وتنفيذه".

واضاف ان سرعة البت في قضايا النفقة والحضانة والمشاهدة والضم هو اقرب للعدالة ويؤدي الحاجة المرجوة من التعاميم ويحقق الا يتم استغال النساء في المجتمع بمد يد الحاجة للغير ويحقق المصلحة الفضلى للاطفال.

وفي لقاء سابق قالت المديرة العامة لصندوق النفقة الفلسطيني فاطمة المؤقت في حديثها "لنساء إف إم" ضمن "السابعة"، إن قضايا النفقة هي أساسا قضايا مستعجلة وتتخذ هذه الصفة لأنها تتعلق بحقوق الأطفال والنساء وذوي الإعاقة للعيش بكرامة بالاضافة الى قضايا الحضانة والمشاهدة والضم.

واضافت "حسب تجربتنا فإن مدة التقاضي بقضايا النفقة يصدر القرار احيانا في نفس اليوم أو في غضون 3 أشهر، لكن في قضايا الحضانة يمتد احيانا فيها أمد التقاضي وخاصة في حال تقدم احد الزوجين بأن الطرف الاخر غير أهل بالحضانة أو غير مؤتمن، ولكن على الأغلب هذه الدفوع هي دفوع كيدية تؤثر على سرعة البت في هذه القضايا."

واوضحت المؤقت: "ان تعميم الهباش اجمالا جيد متمنية ان يكون هناك تعاملا واعيا مع القضاة باتجاه القضايا المختلفة وعلى القضاة ان يكونوا اكثر حرصا على سرعة البت في القضايا حفاظا على السلم الاهلي".

وقالت "يجب أن يكون القرار معمما على امتداد الوطن والتأكد من ان القضايا ينظر فيها بشكل سريع حفاظا على حقوق جميع الاطراف ومنها الفئات الضعيفة".

وأوضحت "ان جائحة كورونا اثرت على قضايا المشاهدة والحضانة والبت في بعض القضايا المطروحة امام دوائر التنفيذ وجزأ كبير من النساء لجأن لنا في صندوق النفقة لمساعدتهن في النفقة".