الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

فيديو| " نساء إف إم" تنظم ورشة عمل حول" التحديات المجتمعية والسياسية والعملية التي تواجه الصحفيات وضمان سلامتهن بالعمل "
27 أيلول 2021

 

رام الله-نساء FM-نظمت إذاعة "نساء إف إم" ورشة عمل بعنوان " التحديات المجتمعية والسياسية والعملية التي تواجه الصحفيات وضمان سلامتهن في العمل"، في فندق السيزر في مدينة رام الله بحضور 15 صحفية فلسطينية يعملن في وسائل اعلام محلية وبحضور نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر وممثلين عن ثلاثة مؤسسات حقوقية فلسطينية، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، مركز الدفاع عن الحريات، ومركز مدى.

وتناولت الورشة ثلاثة محاور رئيسية هي التحديات المجتمعية والسياسية والمهنية التي تواجه عمل الصحفيات الفلسطينيات، وقدمت العديد من المداخلات والآراء في هذه المواضيع.

 و تم خلال الورشة إثارة جملة من التحديات التي تواجه الصحفيات النساء، منها الاعتداءات التي تعرضت لها الصحفيات الفلسطينيات في الميدان أثناء تغطية التجمعات السلمية، حيث تم رصد انتهاكات عديدة أبرزها: انتهاك الخصوصية من خلال مصادرة الهواتف، الاعتداءات الجسدية على الصحفيات، ترهيب وتهديد الصحفيات باستخدام القوة، وتعرض الصحفيات لضغوط اجتماعية من الأهالي بفعل تحريض الاجهزة الامنية وغيرها الكثير .

تم نقاش عدد من التحديات التي تواجه الصحفيات الفلسطينيات على اختلاف بيئاتهن ومناطقهن إلا أن التحديات مشتركة توزعت ما بين التضييق على عمل الصحفيات على خلفية مواقفهن المهنية مثل المنع من السفر على خلفية ديون، ووجود خط تحرير في وسائل الإعلام بشتى اختلافاتها غير مستجيب للنوع الإجتماعي، وتم الإجماع على ضعف دور الصحفيات في الإعلام الرسمي .

كما وتطرقت جلسة العصف الذهني إلى ضعف الإرشاد والتمثيل القانوني في حال تعرضهن للانتهاكات، والتركيز على معاناة الصحفيات العاملات في منطقة رام الله وإهمال المحافظات الاخرى، بالإضافة إلى تعرض الصحفيات لمظاهر مختلفة من الاستغلال والتحرش الجنسي في مواقع العمل والميدان .

من التوصيات التي خرجت بها الورشة ضرورة مواجهة الصحفيات الحملات الممنهجة التي تستهدف المس بحقوقهن، والضغط على صناع القرار لتبني سياسات حامية لعمل الصحفيات وضرورة الإعتراف بالصحفيات كمدافعات عن حقوق الإنسان وتطبيق قانون العمل وكافة الحقوق على النساء العاملات في وسائل الإعلام الخاصة.