الرئيسية » تقارير نسوية » عالم المرأة »  

صوت| كيف نعالج الملل والفتور في الحياة الزوجية ؟
02 أيلول 2021

 

رام الله-نساء FM-دانا ابريوش-من الطبيعي جدا أن يدخل الملل  حياتنا، ومن الطبيعي أن يتسلل الملل إلى الحياة الزوجية.

 وقالت الأخصائية الاجتماعية ربيحة جودة ضمن برنامج "ترويحة" إن الملل في الزواج يعني عدم وجود المتعة التي كنا نشعر بها أو نحسها سويا كأزواج، لا يوجد اهتمام جيد، لا يوجد متابعة للتفاصيل الخاصة بالطرفين.

وأكدت أنه من أعراض وجود ملل في الزواج، شعور الشخص بانه بلا قيمة، وبلا شعور، يوجد توتر، عصبية، حزن، اكتئاب، عدم تقدير والملل يحدث بسبب عدم وجود أي تجديد، تكرار كل الأنشطة والمشاوير، وهذا سينعكس سلبا بدوره على الأبناء؟ 

وتابعت، حتى يتم حل هذه الإشكالية يجب أن يكون هناك درجة جيدة من الوعي والإدراك لما يحدث، حتى لا يصل الازواج لهذه المرحلة يجب أن يكون هناك توافق وتفاهم ومصارحة، تصل الامور فيما بعد إلى هذا الحل.

وقالت : "في بعض الاحيان يحدث الملل بسبب طول فترة الزواج، والسنوات الطويلة وبالتالي ليس بسبب خلافات وإنما مراحل المتقدمة بالعمر الاهتمامات تختلف وتصبح هناك رؤية مختلفة عن الآخر، قد تجعل الإنسان يمل، وأيضا الحياة تضع الشخص بمطبات و صعوبات و اختبارات صعبة جدا تجعل الإنسان على المحك، وتدخل الخلافات إلى الحياة الزوجية . "

وبالتالي كنصائح مهمة توجهها لنا السيدة جودة، هي أهمية الصراحة المستمرة بالإضافة إلى التنازل من قبل الطرفين، ومحاولة عمل هوايات جديدة ونشاطات مختلفة، ومسؤولياتنا اتجاه بعضنا البعض، لأن العلاقة الزوجية اذا توترت من الممكن أن تتوتر العلاقة أيضا مع عائلة الشريك، وانعكاس ذلك على الأبناء وعلاقتهم مع الاجداد.

وترى أنه لهذا وعي الأهل مهم جدا حتى لا يتم إظهار هذه المشاعر المتوترة أمام الأهل، لأنه في حال حدث شرخ بالعلاقة، يحدث هناك شرخ بعلاقة الأبناء مع الأهل أيضا وهذا غير صحي وغير سليم   وحسب علم النفس والإرشاد لا يوجد كثير من الأشخاص يتوجهون إلى العلاج النفسي في حال واجه الطرفان إشكالية معينة ولكن من المهم في حال كان هناك توجه لمختصين لحل الإشكالية لا بد من أن يكون الطرفان بحاجة إلى ذلك وليس طرف واحد، حتى يتم فعلا حل المشكلة، ونصحت باهمية التركيز على الإيجابيات وعدم التركيز على السلبيات، والصراحة المستمرة ما بين الشركاء حتى تدوم العلاقة بخير وسلام .