الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

صوت| "صانعو التغيير".. يدعون النساء الى كسر حاجز الصمت والتبليغ عن المعنفين
27 كانون الثاني 2021

 

رام الله-نساء FM-دعا مختصون يعملون في دائرة العمل الأولى مع النساء المعنفات النساء الى التبليغ عن حالات العنف التي يتعرضن لها وعدم السكوت عن المعنفين، مشددين على ان مختلف الدوائر والمؤسسات التي تتعامل مع قضايا العنف توفر الخصوصية والحماية للنساء المبلغات.

جاء ذلك خلال البرنامج الإذاعي "صانعو التغيير"  ضمن مشروع التماسك المجتمعي في زمن كورونا، بدعم من الاتحاد الأوروبي، وفيها تم الحديث عن العنف ضد المرأة وكسر حاجز الصمت.

واستضافت الحلقة مديرة دائرة المرأة في وزارة التنمية الاجتماعية هبة الجيبات والقائمة بأعمال مدير عام صحة وتنمية المرأة في وزارة الصحة مها عواد، والمستشار القانوني لحماية الاسرة والاحداث في الشرطة الفلسطينية، العقيد فياض الحريري.حيث يتواجدون في دائرة العمل الأولى والتواصل مع النساء اللواتي يتعرضن للعنف وضمن الجهات التنفيذية التي تلجأ لها النساء المعنفات ويعملون بدور تكاملي لتوفير الحماية والتمكين والدعم النفسي والمجتمعي لهن وتحويل مرتكبي العنف للتحقيق معهم في نيابة حماية الأسرة.

واستعرض الضيوف اهمية عدم صمت النساء على اشكال العنف المختلفة التي يتعرضن لها كالعنف اللفظي والنفسي والجسدي والجنسي كي لا تتفاقم الامور وتصل الى ازهاق ارواحهن، وشددوا على ضرورة العمل على حملات التوعية الجماعية والاعلامية باشراف مؤسسات المجتمع المدني والجهات الرسمية لتعريف النساء بوحدات حماية الاسرة من العنف والمراكز المختصة بالتعامل مع الضحايا وتأهيلهن وتوعيتهن بعدم الخجل من اعلاء الصوت والتواصل مع ارقام الطواريء المتاحة على مدار الساعة والمجانية مثل رقم الشرطة 100 ورقم ادارة حماية الاسرة والاحداث 106.

وتحدثوا عن اهمية اصدار قانون حماية الاسرة من العنف، مرجعين ذلك بان العقوبات لا تتناسب في الكثير من الاحيان مع الافعال الجرمية المرتكبة، ولردع المعتدين. بالاضافة لضرورة التخلص من بعض العادات والتقاليد التي تدعو النساء للصمت وتحمل الاذى بداعي الحفاظ على الأسرة.

للمزيد الاستماع الى الحلقة :