الرئيسية » تقارير نسوية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

صوت| "نساء إف إم" تنفذ أولى حلقات برنامج "صانعو التغيير" حول العنف الأسري في ظل جائحة كورونا
30 كانون الأول 2020

 

رام الله-نساء FM-نفذت "نساء إف إم" أولى حلقات البرنامج الإذاعي "صانعو التغيير"  ضمن مشروع التماسك المجتمعي في زمن كورونا، بدعم من الاتحاد الأوروبي، والتي ناقشة الحلقة العنف الأسري في ظل جائحة كورونا.

واستعرضت الحلقة ازدياد معدلات العنف في ظل جائحة كورونا ضد النساء، وارتفاع معدلات القلق والخوف بين اوساط النساء، وكيفية مواجهت ذلك.

وتحدثتا الطبيبة النفسية سماح جبر، ومديرة مؤسسة سوا لمناهضة العنف اهيلة شومر، خلال الحلقة، عن العنف في المجتمع الفلسطيني ما قبل جائحة كورونا، وكيف ازدادت حدته في فترة الجائحة؟ الذي طال مختلف الفئات والشرائح وتحديدا فئة النساء المهمشات وذوات الاعاقة والاطفال والمسنين.

وناقشة الحلقة اشكال العنف الذي واجهته النساء، من العنف الاقتصادي والجنسي والجسدي والنفسي، والخطورة على الحياة والاغتصاب، والضغط النفسي والتوتر الامر الذي دفع بفئة كبيرة منهن للتفكير بالانتحار او الخروج من المنازل.

واستعرضت الحلقة اسباب ارتفاع معدلات قتل السناء هذا العام الذي وصل الى 37 ضحية.

وقدمت شومر مجموعة من التوصيات، بضرورة الاستجابة السريعة عند التبليغ عن العنف بمختلف اشكاله. بالاضافة الى توفير البيئة الحامية والامنة للنساء اللواتي يبلغن عن تعرضهن للعنف.وتابعت، عدم الصمت عن العنف  بسبب العادات والتقاليد او بنية المجتمع  اوب حجة حماية الاسرة من عدم التفكك حتى لا يتمادى المعتدون اكثر.

من جهتها، اوصت جبر، بضرورة الخروج من حالة الصمت والتوجه للمؤسسات والتي يتوجب عليها ان تقف عند مسؤولياتها وتساعد الضحايا لبناء جسور الثقة بينها وبين الفئات المعرضة للعنف، ومحاولة توجيه الضحايا للجهات المناسبة، وعدم اغفال اي جانب من جوانب معاناتهن.

الاستماع الى الحلقة كاملة :