الرئيسية » تقارير نسوية » صحتك »  

دار الافتاء المصرية: توضح موقفها من "ربط المبايض"
05 تشرين الأول 2020

 

القاهرة-نساء FM-ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية حول الحكم الشرعي عن ربط الزوجة للمبايض، في حال منعها من أخذ موانع حمل أخرى، كما جاء القرار بناء على توصية طبيب بسبب المخاطر التي تتعرض لها إذ حملت.

وفي الفتوى التي حملت رقم 751، أجاب الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، بأن عملية الربط النهائي للرحم إذا كان يترتب عليها عدم الصلاحية للإنجاب مرة أخرى حرام شرعًا إذا لم تدع الضرورة إلى ذلك، وذلك لما فيه من تعطيل الإنسال المؤدي إلى إهدار ضرورة المحافظة على النسل، وهي إحدى الضرورات الخمس التي جعلها الإسلام من مقاصده الأساسية.

وتابع "جمعة": أما إذا وجدت ضرورة لذلك كأن يخشى على حياة الزوجة من الهلاك إذا ما تم الحمل مستقبلًا أو كان هنالك مرض وراثي يُخشى من انتقاله للجنين فيجوز ربط المبايض، الذي يحكم بذلك هو الطبيب الثقة المختص، فإذا قرر أن الحل الوحيد لهذه المرأة هو عملية الربط الدائم فهو جائزٌ ولا إثم على المرأة، وبناءً على ما سبق فإنَّه يجوز للسائل بالحالة الموصوفة بالسؤال أن يقوم بإجراء عملية ربط المبيض لزوجته عن طريق الطبيب المختص.