الرئيسية » تقارير نسوية » صحتك »  

عدّاد الإصابات اقترب من 9 مليون حالة.. هل مازلنا في الموجة الأولى لفيروس كورونا؟
22 حزيران 2020

 

رام الله-نساء FM-في الأسبوع الماضي، كتب نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في مقال في صحيفة وول ستريت أنه "لا توجد موجة ثانية لفيروس كورونا"، وأن بلاده تكسب المعركة ضد الفيروس.

يتفق العديد من العلماء على أنه حتى الساعة الوقت ليس مناسبا للاحتفال بالانتصار على الوباء، إلا أن ما يتفقون عليه أكثر هو أن وصف ما يحدث بـ "الموجة الثانية" مصطلح خاطئ.

وقال الدكتور مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية أنتوني فاوتشي: " عندما يكون لديك أكثر من 20  ألف إصابة في اليوم، كيف يمكنك التحدث عن موجة ثانية؟"، مضيفاً: "دعنا نخرج من الموجة الأولى قبل أن نتحدث على موجة ثانية".

ووفقا لوكالة "أسوشيتد برس"، يتفق العلماء بشكل عام على أن أميركا لا تزال في أول موجة من عدوى فيروس كورونا، وإن كانت تنخفض أعداد الاصابات في بعض أجزاء البلاد بينما ترتفع في مناطق أخرى.

من جانبه، أوضح الدكتور أرنولد مونتو، خبير الإنفلونزا بجامعة ميشيغان، أن مواسم الإنفلونزا تتميز أحيانًا بموجة ثانية من العدوى، وتأتي على شكل سلالات مختلفة عن التي سبقتها، وهذا لا ينطبق على فيروس كورونا، وأضاف: "لا أعتقد أن مصطلح الموجة الثانية يصف ما يحدث حالياً"

ويشعر البعض بالقلق من حدوث موجة كبيرة من الفيروس التاجي في الخريف أو الشتاء وخصوصا بعد إعادة فتح المدارس، على غرار الموجات الموسمية التي تظهر مع الأنفلونزا وفيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، وهذه الموجة يمكن أن تكون سيئة للغاية، نظرًا لعدم وجود لقاح أو عدم وجود حصانة ضد الفيروس لدى أغلب الأشخاص.

يذكر أن عدد الإصابات بالفيروس في العالم اقتربت من 9 مليون حالة، كما بلغت عدد حالات الوفاة أكثر من 470 ألف حالة.

وتعتبر الولايات المتحدة الأكثر تضرراً من الفيروس على مستوى العالم، فقد سجلت أكثر من 2.25 مليون إصابة ونحو 120 ألف حالة وفاة.