الرئيسية » تقارير نسوية »  

زهيرة كمال تأسف لتراجع تمثيل المرأة بالحكومة الجديدة
12 حزيران 2013
 
 
 
زهيرة كمال
 
12/6/2013
 
 
رام الله - وكالات- أبدت الأمين العام للاتحاد الديقراطي الفلسطيني "فدا" زهيرة كمال اسفها لتراجع تمثيل المرأة في الحقائب الوزارية للحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة رامي الحمد الله، من ست حقائب إلى ثلاث حقائب عما كان عليه في الحكومة السابقة.
 
وقالت الأمين العام لفدا  في بيان صحفي للاتحاد  اليوم، إن تمثيل المرأة في الحكومة الفلسطينية الخامسة عشرة  تراجع، رغم ان أن وثيقة الإستقلال والقانون الأساسي الفلسطيني أكدا على دور المرأة وحقوقها ودعم تمثيلها في مراكز صنع القرار جنبا إلى جنب مع الرجل.
 
وأوضحت ان ذلك ترجم من خلال مجموعة من القرارات والمواثيق والمعاهدات الدولية التي اتخذتها أو وقعت عليها السلطة الفلسطينية.
 
وأكدت في هذا السياق على ضروروة الحفاظ على مكانة المرأة وتدعيم فعالية دورها من خلال مزيد من القرارات والقوانين التي تؤكد على ذلك بتضافر الجهود المجتمعية بين الأفراد والمؤسسات الأهلية والنقابية والحقوقية والنسوية .
 
يشار إلى ان رولا معايعة تولت وزارة السياحة في الحكومة الجديدة، وصفاء ناصر تولت وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، كما تولت ربيحة ذياب وزارة شؤون المراة، فيما أعفيت كلّ من لميس العلمي التي كانت تتسلم منصب وزير التربية والتعليم وماجدة المصري وزيرة الشؤون الاجتماعية وسهام البرغوثي وزير الثقافة السابقة من مناصبهن في الحكومة الجديدة.
 
في غضون ذلك، شددت كمال على آلا يشكل تراجع تمثيل المرأة في الحكومة الفلسطينية الجديدة  منهجا ينبثق عنه مجموعة من القرارات التي تؤدي بالمساس بدور المرأة في المجال السياسي والإجتماعي، أو تراجع دورها في مختلف المجالات داخل النظام السياسي الفلسطيني .
 
و كان الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" رفض  المشاركة في حكومة رامي الحمد الله انسجاما مع موقفه المطالب بحكومة انتقالية ممهدة لانتخابات عامة تنهي حالة الإنقسام الفلسطينية .