الرئيسية » تقارير نسوية »  

"الإيد البطالة قطعها حلال".. أم أشرف امرأة تعفّ نفسها عن الحاجة
21 آذار 2016

تحرير صوافطة- نساء أف أم:"الإيد البطالة قطعها حلال"، أمثالنا الفلسطينية تكالبت على الدهر بمعطياته، والتقاعس عن العمل لا ترغب به النساء كما العديد من الرجال، وعثرات الزمن تجعل من المرأة قادرة على الوقوف لتصنع ذاتها وتحمي عائلتها. 

وبثوبها الفلسطيني المطرز تسرقك الستينية كوكب كراكرة "أم أشرف" لتراث أجداد عاصروا التاريخ، وعلى خطوط جبينها حبيبات عرق مجبولة بتراب الأرض، ويديها المشققتين تحمل بهما على رأسها معجنات متنوعة، زعتر وجبنة وملتيت، إضافة لصناعة الأكلات البيتية اليدوية من كبّة وششبرك، تبيعها هنا وهناك، لتكفي ذاتها من الحاجة حتى لأولادها.

للاستماع لمقابلة أم أشرف 1 اضغط هنا

https://soundcloud.com/radionisaa96fm/1-141

و"أم أشرف" تحتضن أبنائها الخمسة منذ رحيل زوجها، في مدينة البيرة، وعملت لإعالتهم منذ انتفاضة الأقصى، قاومت الصعاب ومخاطر الاحتلال، لتكون أمّاً تطعمهم من تعب يديها، وخطوات أرجلها المثقلة بسنين العمر من بناية لأخرى ومن شركة لأخرى، لتبيع معجنات رزقها.

للاستماع لمقابلة أم أشرف 2 اضغط هنا

https://soundcloud.com/radionisaa96fm/2-149

وأبناء "أم أشرف" تدحرجوا كما الزمن بتفاصيله، ليصبحوا آباء وأمهاتّ، لا يطلبون سوى الراحة لأمّ تكالبت خطوة بخطوة ليغدوا شباناً تفخر بهم دهراً.

معجنات برائحتها الزكية تصنعها "أم أشرف" لتستمع بيومها، ولتزور روادها من المشترين في مكاتبهم وأماكن عملهم، لترسم على وجوههم ابتسامات لقاء الأحبة.

للاستماع لمقابلة أم أشرف 3 اضغط هنا

https://soundcloud.com/radionisaa96fm/3-49

أمهات فلسطينيات يصنعن بأيديهن الأمل لحياة أبنائهن، لا تثنيهن ملذات الحياة عن العمل، كنّ ولا زلن قدوة لأجيال قادمة، وعيونهن ترنو ما تبقى من مستقبل.