الرئيسية » منوعات »  

تصور مقترح لإعلام طفل فلسطيني...
31 تموز 2014

 تؤكد المعطيات على أهمية الطفل الفلسطيني كشريحة من أهم شرائح المجتمع ، و أن المجتمع الفلسطيني زاخر بوسائل الإعلام المختلفة في عدد كبير من البيوت ، و أن جزء كبيرا من الأطفال الفلسطينيين يتعرضون لوسائل الإعلام المتباينة , و يعتمدون عليها في تحصيل معارفهم , وقضاء أوقات فراغهم . (10)

ورغم ذلك إلا أن واقع اهتمام هذه الوسائل غير كافٍ ، ولا يتوائم مع أهمية هذه الشريحة ، و بإمكاننا أن نحدد ملامح هذا الواقع من خلال النقاط الآتية.

أولاً الصحف والمجلات:

1- تصدر في الأراضي الفلسطينية العديد من الصحف اليومية والأسبوعية و المجلات المختلفة , و بملاحظات الصحف اليومية الثلاث لثلاثة شهور متتابعة( 7و 8 و9 ) من عام 2005 م وكذلك صحيفة الرسالة الأسبوعية القضية لنفس المدة , اتضح للباحث عدم وجود أي نوع من أنواع الصفحات المتخصصة للأطفال و بالتالي حرمان الطفل من وسيلة مهمة جداً من وسائل المعرفة و تكوين الشخصية .(11)

كذلك لم يحدد الباحث أي مطبوعة تصدر باسم الطفل و قضاياه و كل ما ينشر هو جملة من الأخبار المتفرقة في الصحف و المجلات تعبر عن بعض الفعاليات التي تنظمها المؤسسات الرسمية و الأهلية و الخاصة .(12)

من هنا ندرك خلو الساحة الإعلامية الفلسطينية من صفحات مخصصة للطفل أو مطبوعات متخصصة . الأمر الذي يستوجب وقفة جادة و خطوات عملية.

2- و بمتابعة مجلة السعادة الاجتماعية الأسرية التي تصدر في غزة تبين أن هناك مجموعة من الصفحات تم تخصيصها للأطفال على شكل محادثات توضح فكرة معينة  , و تحث على سلوك ايجابي خاص، وكذلك نشر صور أطفال , و لكن و بعد متابعة هذه الصفحات و جد الباحث أن مضمونها و لغتها لا تناسب سوى شريحة معينة من أطفال المرحلة الابتدائية الأمر الذي يدلل على تجاهل المجلة لشرائح أكثر وأكبر من الأطفال .(13)

 و تعتبر الدراسات والإحصاءات الرسمية أن شرائح عديدة من الأطفال تُقبل على قراءة الصحف و المجلات . ولكن لا يتوفر معلومات دقيقة حول مدى الاستفادة من قبلهم . (14)

وهذا يدلل من وجهة نظر الباحث على أن استخدام الأطفال عشوائياً ، ويلجأ الطفل إلى الاستعانة بصحف و مجلات و مطبوعات غير متخصصة الشيء الذي يفقده التركيز و الاهتمام  ,و بالتالي يفقد الأمر المطلوب تحقيقه , مما يؤدي إلى افتقاد هذه الوسائل لدورها في عملية التنشئة المرجوة.

ثانياً: التلفزيون:

1- من المعلوم أن الشعب الفلسطيني يملك محطة تلفزيونية رسمية تبث على المستويين المحلي فيما يعرف بالبث الأرضي ، والدولي فيما يعرف بالبث الفضائي ، وهذا البث يكون على مدار أربع وعشرين ساعة.الأمر الذي يفترض فيه الاهتمام الزائد لبرامج الأطفال.

والواقع أثبت عكس ذلك حيث تفيد الدراسات أن برامج التلفزيون الفلسطيني الموجهة للأطفال سواء كانت تعليمية أو ثقافية أو رسوماً متحركة لا يتجاوز 5.9% من مجموع ساعات البث السنوية (15)  .

هذه المعطيات والدراسات كانت عام 99م و من خلال ملاحظة الباحث لم يجد تطوراً ملحوظاً و قفزة نوعية في ساعات البث وما زالت غير كافية .

2- أما على صعيد التلفزة الخاصة فإن قطاع غزة يخلو تماماً منها سوى محطة ينابيع و هي خاصة بالأطفال ، و رغم أنها متخصصة بالطفولة إلا أنها بقيت غير قادرة على مواجهة الاحتياجات المتزايدة للطفل ، ولم تكن تبث برامج طفولة فقط ، وهي الآن قد أغلقت و توقفت تماماً. (16) .

ثالثاً: الإذاعات:

1-  أما بخصوص البرامج الموجهة للأطفال التي تبثها إذاعة صوت فلسطين الرسمية سواء كانت تعليمية أو ثقافية أو ترفيهية لا تتجاوز 1% من مجموع ساعات البث السنوية عام 99م, وبمتابعة الباحث لبرامج الاذاعة لم يشعر بالتطور الملحوظ و لم يرتق البث الخاص بالأطفال إلى المستوى المطلوب. (17) 

2- يوجد في قطاع غزة ما يزيد عن إحدى عشر إذاعة خاصة تابعنا واقع برامج الأطفال في أكثر الإذاعات انتشاراً و فعالية على النحو التالي:

إذاعة الأقصى: (18)

وهي إذاعة إسلامية التوجه, و مقربة من حركة حماس,  و تقدم برنامجين للأطفال الأول: تحت عنوان أفنان و أغصان ، مدته ساعة ونصف ويبث صباح كل يوم جمعة من الساعة العاشرة إلى الحادية عشر ونصف ويعتمد على مشاركات من قبل الأطفال حيث يسمح لكل طفل أن يشترك لمدة ثلاث دقائق ، حيث يصل عدد المشاركين من عشرين إلى خمسة و عشرين مشارك.ويركز هذا البرنامج على ربط الطفل بالإسلام ، و البلدة الأصلية ، وربطه بالطموح المستقبلي ، وابراز المواهب ، ومناقشة قضية أسبوعية و العمل على توجيهه و إرشاده .

و الثاني: تحت عنوان شموع لا تنطفئ:  ويبث يوم الإثنين من كل أسبوع من الساعة الخامسة إلى السادسة مساء ، ويتناول قضايا أخلاقية و تربوية و يناقشها من حيث السلبيات و التحذير منها و الإيجابات و تعزيزها و يكون فيه إرشاد للوالدين و كيفية التعامل مع الطفل .و إضافة للبرنامجين تبث الإذاعة نصف ساعة يومياً أناشيد طفولة .

إذاعة صوت الشباب: (19)

 وهي اذاعة محلية وطنية مقربة من حركة فتح , تبث من مدينة غزة وتقدم برنامج اطفال واحد يوم الجمعة الساعة الواحدة ظهرا ،يحمل اسم (الإذاعي الصغير ) ويحتوي البرنامج على تدريبات خاصة للأطفال لان يصبحوا مذيعين.

إذاعة القدس (20)

وهي إذاعة اسلامية التوجه و مقربة من حركة الجهاد الاسلامي . وتقدم ثلاثة برامج لللأطفال أسبوعياً تتناول قضايا إجتماعية و دينية … الأول : تحت عنوان مريم تسأل من كل يوم خميس الساعة الثالثة ، ويتناول قضية دينية أو إجتماعية ، حيث يتم استقبال المشاركات من الأطفال عبر الهاتف و التحاور معهم حول هذه الفكرة ، ويهدف البرنامج إلى تشجيع الأطفال على البحث والقراءة و الإضطلاع و المشاركة .

والثاني : تحت عنوان أطفال بلادي ، يتناول قضية تربوية ، وهو يجمع بين شخصيتين متناقضتين في الفكرة كل شخص يتبني الموقف سلباً و الآخر إيجاباَ و يتم النقاش حتى يتم الوصول إلى الحقيقة . ويأتي كل جمعة الساعة الثالثة و النصف .

والثالث : تحت عنوان صندوق الحكاوي العجيب يأتي كل اثنين الساعة الثالثة و هو على شكل عمل درامي واستقبال مشاركات حول هذا العمل .و إضافة لكل هذه البرامج فإن الإذاعة تقدم فقرة أناشيد أطفال لمدة ساعة كاملة.