الرئيسية » تقاري نسوية » نساء حول العالم »  

نصف نساء العالم يعانين من قلة النوم

أكسفورد- نساء أف أم: توصلت دراسة إلى أن ما يقرب من نصف النساء محرومات من النوم غير أن غالبيتهن يعانين في صمت ولا يشكين من ذلك. 

وقالت دراسة أشرف عليها عدد من الباحثين في جامعة أكسفورد أن الكثير من النساء المحرومات من النوم لا يطلبن المشورة الطبية لأنهن يعتقدن أن الأمر لا يعدو أن يكون من الآثار الجانبية للتقدم في السن.

وحذر خبراء النوم في الجامعة من أن عدم الحصول على قسط كاف من النوم يمكن أن يكون علامة على وجود حالة طبية خطيرة كامنة، على الرغم من أن الحمل أو انقطاع الطمث غالبا ما يكون سبباً وراء ذلك.

ومن المعروف أن النوم يعتبر مشكلة للنساء خاصة مع اقترابهن من سن اليأس.

ويمكن أن تؤدي التغييرات في مستويات الهرمونات إلى الهبات الساخنة والتعرق الليلي والتغيرات في المزاج وإلى صعوبة في النوم، ومن المعلوم أيضاً أن قلة النوم تزيد خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 للنساء في منتصف العمر.

وأشارت الدراسة إلى أن امرأة واحدة فقط من بين كل 6 نساء لديها مشكلة في النوم تخبر طبيبها بذلك.

وقال البروفيسور جون سترادلينغ ، خبير النوم في جامعة أكسفورد "في كثير من الأحيان تعتقد النساء أن الشعور بالإرهاق هو مجرد جزء من ضريبة الحياة العصرية في حين أنه يمكن أن يكون شيئا أكثر خطورة".

وقالت الدراسة أنَّه بدراسة حالة 4100 من البالغين البريطانيين، وجدت أن 46 بالمائة من النساء يواجهنَ صعوبة في النوم، مقارنة مع 36 % من الرجال وأن النساء أكثر عرضة للاستيقاظ أثناء الليل، حيث تبيّن أن 36% من النساء يعانين من هذه المشكلة مقارنة مع 23% من الرجال، وقالت 6 من كل 10 نساء أنهن يصبحنَ سريعات الانفعال أثناء النهار بسبب قلة النوم.

وغالبا ما تتسبب ليلة مضطربة في توقف التنفس أثناء النوم اضطراب، والذي بدوره يسبب الشخير وتوقف خطير في التنفس، ويزيد الحمل وانقطاع الطمث من خطر إصابة المرأة التي تعاني من هذا الاضطراب.

وإذا تركت هذه الحالة بدون علاج فيمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية أكثر خطورة مثل السكتة الدماغية أو الأزمة القلبية، ويعتقد أن نحو 1.5 مليون من البالغين في بريطانيا يعانون من توقف التنفس أثناء النوم، ولكن الكثير منهم لا يتحدثون إلى الطبيب عن هذه المشكلة.