الرئيسية » تقارير نسوية » الرسالة الاخبارية » نساء فلسطينيات »  

صوت| المرشحة رتيبة النتشة عن "قائمة اليسار الموحد".. سأدعو لسن القوانين التي طال انتظارها
08 نيسان 2021

 

رام الله-نساء FMقالت المرشحة المقدسية عن قائمة "اليسار الموحد" رتيبة النتشة إن ترشحها لانتخابات المجلس التشريعي جاء من منطلق الحاجة لممارسة العملية الديمقراطية ومن الحاجة لإقرار قوانين دائمة تضمن الحماية المجتمعية من خلال وجود دولة مدنية تكفل حرية الرأي والتعبير وتحفظ كرامة الأفراد فيها.

واضافت في حديث مع "نساء إف إم" ضمن صباح نساء، أن "تمثيل النساء بالقوائم المترشحة لانتخابات المجلس التشريعي كان أقل من المتوقع، فبعض القوائم التزمت بالحد الادنى من تمثيلهن، ولم تعط الفرصة للشباب ليكونوا على رأس القوائم او في المواقع المضمونة وهذا مخيب للامال، وهذا يعني أن وصول وحضور النساء والشباب إلى البرلمان سيبقى متواضعا."

وتابعت: "حضور النساء والشباب المتواضع يعود إلى تزاحم الاجندات مابين التهميش المناطقي وسنوات الانقسام ورغبة القوائم في التنوع الجغرافي وما بين القضايا الاقتصادية والاجتماعية والنضالية والرغبة في تمثيل كل الشرائح المطلبية في القوائم، مما جعل القضية النسوية والشبابية ضعيفة الحضور مقابل القضايا الوطنية والمطلبية".

وقالت، ستكون قضايا النساء على جدول الأهمية الدائمة وسنعمل  على اقرار قوانين طال انتظارها ومنها قانون حماية الاسرة من العنف والتعديل على قانون العقوبات وتعديل المناهج والقوانين من خلال التربية والتعليم لتقليل الجريمة وما يؤسس للعنف، واقرار القوانين التي تحد من مستويات البطالة" .

وقالت  "املي ان تعود الحياة السياسية والديمقراطية لاتاحة القوانين الاكثر خدمة وملاءمة لمستقبل افضل سياسيا واجتماعيا واقتصاديا فالحلم ان نوفر الامان والاحترام والمستقبل الافضل لابنائنا".

وقالت " من أهم القضايا التي نركز عليها خلال هذه الدورة الانتخابية ترسيخ مفهوم فلسطين كدولة مدنية تصون التنوع الفكري والحريات وتقف مسافة واحدة من الجميع بكونها دولة القانون وفصل السلطات ونسعى إلى إقرار قوانين قادرة على تأسيس بيئة آمنة للنساء ترفض العنف والتميز على أساس الجنس وتحترم تكافؤ الفرص والمساواة لجانب قوانين اقتصادية تؤسس لمفهوم العمل اللائق وخلق فرص للشباب".

وبالنسبة للانتخابات في القدس قالت النتشة" ترشح المقدسيين هو بحد ذاته تحدي للاحتلال وترجمة لكون القدس عاصمة فلسطين  وبالتالي اقدامي على الترشح بالرغم من هذا التهديد الامني هو ايضا من اجل وضع المطالب المقدسية وتعزيز صمود المقدسيين من خلال القوانين والموازنات المرصودة من قبل الحكومات المقبلة".

ورتيبة النتشة فلسطينية مقدسية حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم التنموية الاجتماعية والاقتصادية ووعلى دبلوم عالي في التنمية الريفية المستدامة وبناء المؤسسات، وهي ام لثلاث بنات عملت جاهدة لتوفير مستقبل افضل لهن ولقريناتهن من الفتيات في فلسطين من حيث فرص التشغيل العادلة والحياة الامنة وجعلت من هذا الهدف بوصلة في نضالها الاجتماعي والاقتصادي والتحرر الوطني.

الاستماع الى المقابلة :