الرئيسية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

صوت| جمعية المرأة العاملة الفلسطينية.. تقعد حوار حول "دعم النساء في الاعمال غير التقليدية
06 نيسان 2021

 

رام الله-نساء FM-عقدت جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية لقاء طاولة مستديرة حول "دعم النساء في الاعمال غير التقليدية". ويأتي اللقاء ضمن مشروع "كسر قواعد القيود التمييزية لتعزيز مشاركة المرأة الشمولية في الاقتصاد"، الذي تنفذه الجمعية بالشراكة مع جمعية العمل النسوي لرعاية وتأهيل المرأة، ومؤسسة التعليم من اجل التوظيف- فلسطين وبدعم من هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

واستهدف اللقاء، عدد من صناع قرار وجهات حكومية ونقابية وممثلين وممثلات عن المجتمع المدني والقطاع الخاص ومؤسسات حقوقية وأكاديميين /ات ونساء عاملات وفئات شبابية.حيث شدد على أهمية تشجيع توظيف النساء ودعم أدوارهن في المهن غير التقليدية، وعرض السياسات التي تدعم دمج النساء في هذا المجال،

هذا وأكدت مديرة التطوير في جمعية المرأة العاملة للتنمية، حنان قاعود، خلال حديثها "لنساء إف إم" وضمن برنامج قهوة مزبوط، "على أهمية اللقاء في دعم مشاركة المرأة في المهن غير التقليدية ومناقشة آليات تشجع أدوار النساء الاقتصادية الجديدة، لاسيما في مهن تاخذ النمط الذكوري مجتمعيا".

وأكدت قاعود على  أهمية المشروع  في إعطاء قيمة للعمل المنزلي غير مدفوع الاجر للمرأة بالاضافة إلى تسليط الضوء على النساء اللواتي كسرن القواعد النمطية واستطعن الدخول لمهن غير تقليدية، وكيفية توفير الحماية لهؤلاء النساء من خلال استراتيجيات واليات معينة بإمكانها أن تعزز دور المرأة في الاقتصاد على مبدأ تكافؤ الفرص بين الجنسين؟.

هذا وقالت المحامية والناشطة الشبابية منار المصري بالجلسة عن القراءات الخاطئة للأديان السماوية ومنظومة الأعراف والتقاليد البالية من جهة وممارسات الإحتلال وتبعات الوضع السياسي من انقسام وأثره على المرأة من عدم توفر بيئة تشريعية من جهة أخرى.

ثم قامت وزارة العمل الفلسطينية بعرض خطط وسياسات الوزارة في دعم ودمج النساء في المهن غير التقليدية، وعرض انجازات الوزارة وقصص نجاح في تشجيع عمل النساء في المهن غير التقليدية مثل الرسم المعماري والأعمال الخشبية ومهن الحاسوب والشبكات.

 كما أكدت الوزارة أنه لايوجد قيود تحول من دخول المرأة التدريب المهني لهذه المهن.

الاستماع الى المقابلة :