الرئيسية » تقارير نسوية » عالم المرأة »  

الاهتمام بالتفاصيل الصغيرة..سر السعادة للحياة الزوجية
21 شباط 2021

 

رام الله-نساء FM- التقدير والاحترام يعدان من أساسيات نجاح كل العلاقات الاجتماعية والإنسانية، بغض الطرف عن طبيعة ونوعية هذه العلاقة، وما يتبع ذلك من أهمية وجود الثقة والحب، خصوصا في العلاقة الزوجية، وباعتبار أن العلاقة الزوجية ميثاق غليظ وقوي، يجب الاعتناء بهذه العلاقة جيدا، وتخطي العقبات سويا، وللمحافظة على العلاقة الزوجية، لا بد من الاهتمام بالتفاصيل الصغيرة خصوصا من قبل الزوج لزوجته.

وقالت الأخصائية النفسية منال الشريف، في حديث "لنساء إف إم" خلال برنامج ترويحة، إن الاهتمام بالتفاصيل الصغيرة ما بين الزوجين وخصوصا من قبل الزوج لزوجته، يؤدي إلى نشر اللين والمحبة بينهما بشكل جيد، ويساعدهما على إكمال الحياة الزوجية بكل محبة وخير.

وأضافت في حديثها أنه لا بد بالإضافة إلى الاهتمام بالتفاصيل الخاصة بهما كشريكي حياة، يجب عليهما تقبل الآخر، واحترام الشكل الخارجي وأسلوبهم الشخصي، وأن يكون الانتقاد بناء وبأسلوب لطيف لا يجرح الطرف الآخر بذلك.

 وأشارت إلى أنه لا يجوز أن يكون أي طرف من الشريكين حساس جدا، واعتبار أي انتقاد هو انتقاد شخصي بالنسبة له/لها، إنما هو بالأصل يجب أن يكون الانتقاد انتقادا للسلوك والتصرف.

وأكدت أنه يجب على الطرفين، الاستماع إلى بعضهما البعض، والتحاور بشكل مستمر حول كل التفاصيل التي تعجبهما ببعضهما البعض، وأيضا التصرفات التي تزعجهما، ليتجنبا التصرفات التي قد تؤول إلى المشاكل الزوجية، واختيار الوقت المناسب لمناقشة كل التفاصيل الخاصة بينهما.

ونصحت الشريف المستمعات والمستمعين بالاهتمام بالتفاصيل الخاصة للطرفين، وتشجيع الطرف الهادىء دائما بتعديل سلوكه اللامبالي " إن وجد"، لعيش حياة زوجية سعيدة، فعلى سبيل المثال الاهتمام بعيد ميلاد الزوجة، والذكرى الخاصة بيوم زواجهم، والمناسبات السعيدة باستمرار، يعطي قوة ونشاط للعلاقة الزوجية، ويعطي التفاؤل والعطاء للمرأة، لتقديم الأفضل لزوجها دائما، وهذا لما للكلمة الطيبة تأثير إيجابي وقوي على الزوجين على حد سواء، وأيضا لخلق توازن جيد بالعلاقة، على المرأة أيضا الاهتمام بالتفاصيل التي يحبها الزوج.