الرئيسية » تقارير نسوية » عالم المرأة »  

صوت| تجنب مقارنة حياتك الزوجية بالاخرين!
21 كانون الثاني 2021

 

 

رام الله-نساء FM- من المعروف بأن مقارنة المرء حياته الزوجية بحياة الآخرين، قد يجلب له التعاسة وعدم الرضى في الكثير من الأحيان، ويؤثر سلباً على علاقته بالشريك.

لتجنب الوقوع في هذا الفخ وتعريض الحياة الزوجية للخطر، أوردت صحيفة تايمز أوف إنديا الآثار السلبية التالية لهذا التصرف

وتشير الى إن مقارنة حياتك بحياة الآخرين عادة ما تهدم الثقة بنفسك وبشريك حياتك وتمنعك من رؤية النقاط الإيجابية في هذه العلاقة.

وفي السياق، تشير الاتخصائية الاجتماعية، فاتن ابو زعرور، ضمن برنامج ترويحة، الى ضرورة تجنب مقارنة نفسك بالآخرين لأن هذه المقارنة عادة ما تولد مشاعر الغيرة السلبية لديك، وقد تشغلك عن تحقيق ما تصبو إليه في الوقت الذي يعمل الآخرون على تطوير حياتهم وإمكانياتهم.

وكل شخص مختلف عن الآخر، وظروفه وحياته كذلك مختلفة، لذا فإن مقارنة نفسك بالآخرين غالباً ما تكون مقارنة غير عادلة، وتبعث في نفسك الإحباط، ما ينعكس سلباً على حياتك الزوجية.

فعادة ما تعتمد المقارنة على رصد نقاط قوة الآخرين الظاهرة لنا، وهذا خطأ كبير فالسعادة الظاهرية ليست بالضرورة مؤشراً على الحالة العامة للإنسان.

وبحسب الخبراء فإن الجهد المبذول في المقارنة مع حياة الآخرين، يضعك تحت ضغط عصبي ويجعلك في حالة منافسة دائمة معهم، وهذا يؤثر على حياتك الزوجية ويسرق منك اللحظات الجميلة.

إنّ تلك المقارنة تجعل الزوجة غير متقبّلة لأخطاء زوجها، فالإنسان عامّة من الطبيعي أن يخطئ بأخطاء عابرة ولا بد من أن تحتمله الزوجة وتغضّ النظر عن تلك الأمور، فإذا قارنت بينه وبين زوج صديقتها على سبيل المثال فلن تتقبّل أي خطأ من شريكها.

وبينت أنّ لكل شخص أطباعه وشخصيته المنفصلة والمختلفة عن أيّ شخص آخر، وهذا ما يجعل المقارنة غير صحيحة ومرفوضة من الأساس لأنها تؤدي إلى إلغاء الآخر، لذلك من الضروري أن يحترم الشريك الطرف الآخر ويكون على يقين بأنّ كل إنسان ينفرد بشخصيته لكي لا يقوم بتلك المقارنة غير المنطقية.

وتابعت، ا"لشريك حين يشعر بأن شريكته تقارنه برجل آخر سيعطيه ذلك إحساساً سلبياً وينتقص من رجولته وقد يهز ثقته بنفسه، فالزوج يحب أن يشعر بأنّ زوجته فخورة به ومقتنعة بشخصه وتنظر إليه بصورة الرجل المثالي الذي تحبّه دون الجميع".

للمزيد الاستماع الى المقابلة :