الرئيسية » تقارير نسوية » اقتصاد »  

صوت| الائتلاف النقابي العمالي.. تصاعد انتهاكات حقوق العمال الفلسطينيين
14 كانون الثاني 2021

 

رام الله-نساء FM-قال أمين عام الائتلاف النقابي العمالي فلسطين محمد عرقاوي إن واقع العمال الفلسطينيين واقعا مزريا سواء العاملين داخل الخط الاخضر والذين يتعرضون للقتل والضرب واطلاق النار والاعتقال او العمال في سوق العمل الفلسطيني والذين يتعرضون لظروف سيئة من حيث القوانين غير المطبقة او فصلهم التعسفي ورفض الحريات او العمل النقابي وممارسة الخروقات المتعددة بحق العمال.

واضاف عرقاوي، في حديث مع "نساء إف إم" ضمن برنامج صباح نساء، بأن جائحة كورونا سنحت المجال لممارسة المزيد من الخروقات وفصل المزيد من العمال وبالتالي يجب على جميع النقابات والحكومة ان تعملان سويا للحد من ظاهرة الاعتداء على العمال وفصلهم التعسفي.

وأعرب الائتلاف النقابي العمالي عن قلقه الشديد في بان أصدره اليوم لتصاعد عمليات الاعتداء على عمال فلسطين وخاصة العاملين في سوق العمل الإسرائيلي والأغوار . حيث تمت اليوم عملية دهش لستة عمال من منطقة طوباس اثناء عودتهم من عملهم في منطقة الأغوار الشمالي القريبة من بيت دجن .

حيث اصطدمت الشاحنة العسكرية بسيارة العمال مما أدى إلى إصابة 6 عمال فلسطينيين منهم ثلاثة إصابات صعبة وخطيرة والثلاثة الآخرين متوسطة .

وكان قبل يومين الجيش الإسرائيلي قد أطلق النيران على عمال فلسطينيين خلال دخولهم من محافظة طولكرم الى داخل الخط الأخضر محاولة من الجيش الاسرائيلي من منعهم من الوصول الى اماكن عملهم ؟ كما قام الجيش الإسرائيلي منذ يومين ولغاية اللحظة بمطاردة العمال الفلسطينيين لمنعهم من دخول سوق العمل الإسرائيلي بحجة الإغلاق والمنع الامني .

وطالب الامين العام للائتلاف النقابي العمالي من الجهات الرسمية التدخل لدى الجهات المعنية الدولية للعمل على لدم ووقف نزيف الاعتداءات المستمر والتي يوادت في الآونة الأخيرة لدى الجيش الاسرائيلي . واعتبر عرقاوي بان الصمت على هذه الجرائم التي تاتي في الوقت الذي يتهافت عدد من الأنظمة العربية بتطبيع العلاقات مع قمة الصهيونية الامبريالية إسرائيل .والتي نتج عنها المآسي والصعوبات للفلسطينيين . خاصة بعد قرار هذه الدجول العربية باخذ قرار بشراء منتوجات المستوطنات الاسرئيلية المقامة على أراضي فلسطينية عام 1967 . مما اثار غضب الجماهير الفلسطينية .

وعلى صعيد اخر استهجن وأدان الائتلاف النقابي ما يتعرض له بعض العمال من عمليات ضغط عليهم وإجبارهم ترك عملهم لأنهم يناضلون على المستوى النقابي كما حصل مؤخرا مع احد المعلمات في محافظة جنين والتي تم إجبارها على التقاعد الإجباري لأنها عضو في النقابة وتناضل من اجل تحسين ظروف المعلمين في فلسطين .

وما حصل مع الطبيبة العاملة في مختبرات الهلال الأحمر الفلسطيني في محافظة الخليل التي تم الضغط عليها لترك عملها بسبب غضب المسئولين مكنها لونها رفضت التعامل مع عقد عملاها الجديد الذي تم التلاعب فيه وتعديله بطريقة غير قانونية حيث طالب الائتلاف النقابي من الحركات العمالية بالتضامن مع هذه الحالات من التعنت والتي تعتبر مخالفة للمعايير الدولية للعمل ومخالفة لاتفاقيات الحريات النقابية وحرية العمل.

للمزيد الاستماع الى المقابلة :