الرئيسية » تقارير نسوية » منوعات »  

صوت| "التحيز للجمال" يساهم في تسريع الترقيات المتكررة في العمل
12 كانون الثاني 2021

 

رام الله-نساء FM-يعكس "التحيز للجمال" المعاملة الإيجابية التي يتلقاها الأفراد الأكثر جاذبية، إذ من المرجح أن يتقدم هؤلاء بسرعة في حياتهم المهنية من خلال الترقيات المتكررة، وكسب أجور أعلى من آخرين بدن أو قصيرين أو غير مهتمين بأناقتهم.

ولفهم هذه الظاهرة التي حظيت بدراسات متعددة، نستعرض بدايات "التحيز للجمال" من صفوف التعليم وصولا إلى قاعات العمل، ونقدم نصائح للتعامل مع المعايير الشكلية التي قد تحدد مستقبل مسارك المهني.

وتوفر الدراسات على شبكة "ريسيرش غيت" (Researchgate) للعلماء والباحثين بيانات تؤكد وجود تحيز مؤيد للجاذبية في التعليم، إذ تظهر أن الطلاب الجذابين جسديا يحصدون درجات أعلى في الجامعة، ويرجع ذلك جزئيا إلى اعتبارهم أكثر وعيا وذكاء، ولو لم يكونوا كذلك.

تساعد الجاذبية الطلاب أيضا على الالتحاق بالجامعة في المقام الأول، من خلال الحصول على تقييمات أعلى أثناء اختبارات القبول في الكلية. ويتماشى هذا مع الاكتشاف الأوسع لتأثير الجمال، حيث ينظر إلى الأشخاص الجذابين عموما على أنهم اجتماعيون وأصحاء وناجحون وصادقون وموهوبون.

وحول ذلك، تشير المستشارة النفسية برلنت عفوري، ضمن حديثها في برنامج ترويحة، يتعلق التحيز للجمال بالمعاملة الإيجابية التي يتلقاها الأفراد الأكثر جاذبية (مواقع التواصل)تشير الدراسات إلى أن الأطفال ينظر إليهم على أنهم أكثر ذكاء وصدقا إذا كانوا جذابين، كما يقوم الأطفال بنفس النوع من الاستدلال عندما يقيّمون البالغين؛ ففي تجربة قام بها باحثون في كلية الأعمال والاقتصاد بجامعة لوزان السويسرية، طلب الباحثون من الأطفال اختيار قبطان قارب وهمي للعبة، وقيل لهم أن يختاروا من بين صور سياسيين حقيقيين غير معروفين للأطفال البالغين من العمر 5 سنوات، وكانت النتيجة أن اختار الأطفال المرشّح الأكثر جاذبية.

لماذا رفضوا توظيفك؟

ينتقل التحيّز للجمال إلى مكان العمل، حيث تظهر الدراسات العلمية أن الأفراد الأقل جاذبية أكثر عرضة للفصل، على الرغم من أنه من غير المرجح أن يتم توظيفهم في المقام الأول. على سبيل المثال، في دراسة تجريبية، أرسل الباحثون 11 ألف سيرة ذاتية إلى مكاتب عمل مختلفة، من بينها سير ذاتية متطابقة المؤهلات والخبرات، مصحوبة بصور شخصية بمستويات مختلفة من الجاذبية، وكانت النتيجة أن تلقى الرجال والنساء الجذّابون مكالمة للمقابلة بنسبة أكبر من المرشحين غير الجذابين أو الذين لا تحمل سيرهم الذاتية صورا شخصية.

ووجدت دراسة أخرى أن لاعبي الوسط في دوري كرة القدم الأميركية الذين يتمتعون بالوسامة، يكسبون ما يقرب من 12% أكثر من زملائهم الأقل جاذبية ولكنهم يتمتعون بنفس المهارات. وأظهرت النتائج المنشورة في مجلة الجمعية الأميركية لعلم النفس وعلم النفس الاجتماعي، أن المديرين يترددون في توظيف أشخاص جميلين في وظائف بسيطة مثل عامل مخزن أو مدبرة منزل أو ممثل خدمة العملاء، ويفترضون أن الجذابين لن يرضوا عن وظائف منخفضة الأجر.

لذلك بدأت بعض الدول في رفض السير الذاتية التي تتضمن صورا شخصية، مثل أميركا وبريطانيا وجنوب أفريقيا، لكي لا يؤثر ذلك على قرار صاحب العمل، في حين تعد معظم الدول الأوروبية ودول الشرق الأوسط وآسيا من المتمسكين بإرفاق صور شخصية أو سيتم رفض المتقدم للوظيفة، بناء على تجربة كثيرين.

كيف تتجاوز عقبة المعايير الشكلية؟

- اهتم بنفسك

يعد الحصول على قسط كاف من النوم والحفاظ على نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية، من الشروط الأساسية للنجاح، عقليا وجسديا. فقد وجد باحثون من جامعة كليفلاند ستيت (Cleveland State University) أن الموظفين الذين يمارسون الرياضة بانتظام يكسبون 9% أكثر من زملائهم في العمل الذين يتجنبون الصالة الرياضية. وحتى لو كنت تكره ذلك، فإن الاعتناء بنفسك يعني المتابعة مع طبيب الأسنان في مواعيد منتظمة أيضا، وهذه أمور مهمة لصحتك.

- ارتدِ المناسب للوظيفة التي تريدها

وجد علماء اجتماع من جامعة كاليفورنيا في إيرفين (University of California, Irvine) أن الذين يبذلون جهدا في العناية الشخصية يكسبون حوالي 20% أكثر من الذين لا يبذلون جهدا فيها؛ وتحقيقا لهذه الغاية، يجب التأكد من أن شعرك وملابسك والمجوهرات والإكسسوارات مثل النظارات والمكياج، كلها معاصرة ومناسبة لعمرك ولمجالك وبيئة عملك.

- كن نفسك

يحتاج الأشخاص إلى النظر إلى أنفسهم ومعرفة ما يمكنهم تغييره وما يجب تغييره وما لا يجب، وفقا لما يشعرهم بالراحة. ويمكنك ببساطة البدء من خلال تدوين ما يرتديه القادة الأكثر نجاحا في مجال عملك، والعثور على النسخة الأفضل والمرضية لك.

لذلك احذر تجديد مظهرك بأشياء لا تناسبك، أو الاتجاه للإجراءات التجميلية كالبوتوكس بالنسبة للنساء، فقد يلاحظ صاحب العمل أن هناك شيئا مصطنعا في مظهرك.

- ابحث عن مناطق قوتك

اهتمّ بالأشياء التي تجيدها، فإذا تعاملت مع شخص ما وجعلته يركّز على الأشياء التي تجيدها، فسوف يتجاهل حقيقة أنك لست أجمل شخص في العالم، مما يزيد من ثقتك بنفسك.

يحقق احترامك لذاتك وللآخرين وإيجابيتك شوطا طويلا في إثبات نفسك، بالإضافة إلى أن الشخص الذي لديه لغة جسد منفتحة ولا يعقد ذراعيه أو ساقيه أثناء التفاعل، يبدو جذابا أكثر.

للمزيد الاستماع الى المقابلة :