الرئيسية » تقارير نسوية » عالم المرأة »  

صوت| الإساءة الزوجية التي لا تدركها النساء
10 كانون الثاني 2021

 

رام الله-نساء FM-يحدث سوء المعاملة الثقافية أو العنصرية عندما يستخدم الزوج خلفيته التربوية القائمة على التقليل من شأن النساء، لمضايقة زوجته وازدرائها ومعاملتها كأنها شيء وليس شريك حياة، كذلك يمكن للزوج استغلال جوانب من الهوية الثقافية الخاصة بالزوجة للتسبب في معاناة لها، أو كوسيلة للسيطرة عليها، كعدم السماح لها باتباع العادات الغذائية التي تفضلها أو ارتداء الملابس التي تناسبها أو استخدام الإهانات العنصرية لمضايقتها.

وفقا لفريق عمل "ريتش بيوند دومستك فيولنس" (REACH Beyond Domestic Violence)، وهي وكالة تهدف للقضاء على العنف المنزلي، فإن الإساءة هي "نمط من السلوك يستخدمه شخص ما لاكتساب القوة والسيطرة على شخص آخر والحفاظ عليها".

وما يجب ملاحظته في هذا التعريف هو أنه يتحدث عن نمط من السلوك، فهو ليس مجرد حادثة واحدة. ويمكن أن تتخذ هذه السلوكيات أشكالا مختلفة، لأنها تتعدى القوة البدنية وممارسة العنف، أحد أشهر أنواع الإيذاء الذي تتعرض له المرأة

تنصح المستشارة النفسية، منال الشريف، في حديث ضمن برنامج ترويحة، أنه إذا كنت تعانين من إحدى هذه الإساءات أو بعضها، لا تترددي في قول لا لكل ما يؤذيك. التمادي في الإيذاء ومواصلة الإساءة يعتمد على قبولك للأمر منذ البداية .

وتابعت في حال أدركت متأخرا أنك تتعرضين لإساءة متعمدة بشكل متواصل، عليك اتخاذ وقفة قوية مع إبداء رأيك واعتراضك على ما يفعله زوجك بشأنك، وإن لم تفلح محاولاتك الفردية في مواجهته ووضع حد آمن لعلاقتكما فلا تخافي من طلب المساعدة، وتأكدي من وجود شخص موثوق به أو أحد أفراد الأسرة ممن يمكنك الاعتماد عليه، واطلبي منه التدخل ليتوقف زوجك عن إيذائك.

للمزيد الاستماع الى المقابلة :