الرئيسية » أخبار المرأة الفلسطينية »  

عشراوي تشارك في ندوة بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
30 تشرين الثاني 2020

 

رام الله-نساء FM-شاركت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. حنان عشراوي في ندوة عقدتها البعثة الفلسطينية في كندا بالشراكة مع مجموعة الصداقة البرلمانية الكندية – الفلسطينية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وذلك عبر تطبيق "زووم".

وأكدت عشراوي في عرضها الذي شارك فيه رئيسة البعثة هالة أبو حصيرة، ورئيسة مجموعة الصداقة عضو البرلمان سلمى زاهد، والخبير الحقوقي والمقرر الخاص المعني بوضع حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة مايكل لينك، ورئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف شيخ نيانغ، على أن التضامن هو خلاصة قيم ومبادئ إنسانية مشتركة ومعتمدة وان الأمم المتحدة اعتمدت يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني للتذكير بالظلم التاريخي الذي ألم بالشعب الفلسطيني وللتأكيد على التزامها وواجبها تجاه قضيته العادلة.

وشددت على أن  نكبة الشعب الفلسطيني ما زالت مستمرة وأنه ضحية أسطورة وعقلية تم تبنيها عبر السنيين تهدف إلى تهميشه ومحوه من سياق التاريخ وتجريده من إنسانيته، وأشارت في هذا الصدد إلى الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية القائمة على تعزيز نظام "الابارتهايد" ومحاولات سرقة التاريخ والرواية والهوية الفلسطينية، كما تطرقت إلى الأوضاع الصعبة التي يعيشها قطاع غزة والقدس وباقي المحافظات الفلسطينية.

ولفتت إلى تبني إدارة ترامب ومستشاريه الرواية الأصولية الصهيونية المتطرفة بهدف تغييب وإقصاء الآخر، واعتمادها سياسات وقرارات مجحفة بحق القضية الفلسطينية، ومحاولتها إسكات صوت الشعب الفلسطيني والمتضامنين والمناصرين له، ومجابهة حركات التضامن وتجريم حركة مقاطعة إسرائيل “BDS” والسيطرة على حرية الرأي والتعبير، وربط أي نقد لإسرائيل بمعادة السامية ورفض أي مساءلة لانتهاكاتها وظلمها للشعب الفلسطيني. وشددت في هذا السياق على أن الإدارة الأمريكية المنتهية ولايتها سعت إلى تقديم كل فلسطين هدية مجانية لإسرائيل، وأن على إدارة بايدن أن لا تعيد هذه الأخطاء والبدء بمرحلة جديدة قائمة على أسس القانون والعدالة والسلام.

وفي سياق متصل أشارت عشراوي إلى سجل تصويت كندا في الأمم المتحدة فيما يخص القضية الفلسطينية وقالت:" بالرغم من تصويت كندا لصالح تقرير حق المصير للشعب الفلسطيني لعاميين متتاليين إلا أنها ما زالت تصوت ضد قرارات أخرى مصيرية وهذا نهج بدأه رئيس الوزراء السابق ستيفن هاربر ووزير خارجيته جون بيرد".

وفي نهاية عرضها شكرت عشراوي جميع المتضامنين مع الشعب الفلسطيني من دول وشعوب وحركات تحرر ومناصرين ومؤسسات، وأكدت على أن شعبنا ما زل صامدا على أرضه وسيستمر في الدفاع عن حقوقه ووجوده، وستواصل القيادة الفلسطينية مسارها في الذهاب للمحاكم والمؤسسات الدولية لمحاسبة ومساءلة إسرائيل على جرائمها.