الرئيسية » تقارير نسوية » عالم المرأة »  

صوت| الإساءة النفسية بين الزوجين .. كيف نتفادها ؟
26 تشرين الثاني 2020

 

رام الله-نساء FM-سيلين عمرو- التخلص من سوء المعاملة الزوجية يتطلب أولا أن تعرفي أنه يجري استغلالك وإساءة معاملتك، وهذا قد لا يكون بالأمر الواضح، حيث إن العديد من الأشخاص الذين تعرضوا لسوء المعاملة لفترات طويلة من الزمن أو من عدد من الأشخاص في حياتهم يجدون صعوبة في تمييز أنماط العلاقات غير الصحية ومخاطر إساءة المعاملة بشكل مستمر.

وفقا لفريق عمل "ريتش بيوند دومستك فيولنس" (REACH Beyond Domestic Violence)، وهي وكالة تهدف للقضاء على العنف المنزلي، فإن الإساءة هي "نمط من السلوك يستخدمه شخص ما لاكتساب القوة والسيطرة على شخص آخر والحفاظ عليها".

وما يجب ملاحظته في هذا التعريف هو أنه يتحدث عن نمط من السلوك، فهو ليس مجرد حادثة واحدة. ويمكن أن تتخذ هذه السلوكيات أشكالا مختلفة، لأنها تتعدى القوة البدنية وممارسة العنف، أحد أشهر أنواع الإيذاء الذي تتعرض له المرأة، وفيما يلي سبعة أنواع مختلفة من سوء المعاملة الزوجية للمرأة، وذلك وفقا لكل من موقع ريتش بيوند دومستك فيولنس و موقع زواج.كوم.

تقول المستشارة في مجال الصحة العقلية، إليزابيث ماكورميك، في مقالها على موقع زواج.كوم، ربما تكون سوء المعاملة العاطفية الذي تتعرض له الزوجة، أحد أكثر أنواع سوء المعاملة ضبابية التي يمكن أن تتعرض لها. الألم العاطفي والأذى شائعان في العلاقات الزوجية، حيث تشعرين بأن أفكارك ومشاعرك تتعرض للتهديد بانتظام من زوجك، والاعتداء العاطفي هو إنكار ثابت لحقك في التعبير عن مشاعرك. 

وتتمثل علامات هذا النوع من سوء المعاملة في رفض الدعم وحجب التواصل العاطفي والمودة، والنقد الزوجي، وتهديدات منتظمة بإنهاء العلاقة الزوجية أو تعرضك للإهانة وسؤالك ترك بيت الزوجية، وعدم الحفاظ على خصوصيتك، ومنعك أحيانا من التواصل مع الأصدقاء والعائلة.

وحول ذلك تتحدث الأخصائية النفسية، منال الشريف، في حديث مع "نساء إف إم" ضمن برنامج ترويحة، أنه أحيانا من الصعب تحديد الإساءة النفسية لأنها تشمل مجموعة من الإساءات التي ليس لها أي دليل مادي واضح. ويمكن أن تتقاطع الإساءة النفسية مع الإساءة العاطفية أو الإساءة اللفظية. تواجه العديد من الزوجات هذا النوع من الإساءة في شكل قيود على تحركاتها وتقليل من شأنها ومطالب غير واقعية وتهديدات.

وتشمل علامات هذا النوع من سوء المعاملة أيضا رفض الحديث مع الزوجة وتجنبها، والتجاهل والتقليل من المشاعر، وقد يكون هناك تعمد لحجب معلومات هامة عنك للضغط عليك لتقومي بسلوك معين متعمد.

وهذه بعض الاشارات العامة على أنك تعانين من العنف والاساءة الزوجية. إذا شعرت أنها مواقف تتكرر في حياتك، فكري فيها وحاولي مناقشتها مع شخص متخصص حول الموضع ومع الطرف الآخر إذا تسنى لك ذلك. الكلام مع الطرف الآخر ضروري إذا رأيت هذه المواقف تحدث وضروري القيام بذلك بسرعة قبل أن تزيد. إذا شعرت أن هناك مجال لإنقاذ العلاقة. ولكن إذا شعرت أنك تعاني/ن من مجموعة من هذه المواقف، ربما من الأفضل أن تتساءل/ي إذا كان ينبغي عليك البقاء مع الطرف الآخر.

إذا شعرت أنك تقوم ببعض هذه الأمور ضد الطرف الآخر في علاقتك، ينبغي مراجعة ذاتك وكيفية معاملتك للطرف الآخر والخروج من الأزمة.

للمزيد الاستماع الى المقابلة :